إسرائيل تشدد إجراءات العزل العام لمكافحة «كورونا»

شددت إسرائيل اليوم الجمعة إجراءات العزل العام في محاولة لكبح زيادة حادة في الإصابات الجديدة بمرض «كوفيد-19» الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، وتعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأن يكون كل البالغين الإسرائيليين قادرين على الحصول على اللقاح بنهاية مارس.

وفرضت إسرائيل العزل العام الثالث في 27 ديسمبر، غير أن كثيرا من الإسرائيليين تجاهلوا قيود التنقل والتباعد الاجتماعي فيما استدعى تشديد الإجراءات، بما يشمل إقامة الشرطة المزيد من الحواجز على الطرق وإغلاق معظم المدارس ومزيد من الأعمال.

وتستمر القواعد الجديدة أسبوعين على الأقل.

وفي كلمة أمس الخميس قال نتنياهو إن اتفاقا مع شركة فايزر بشأن توريد لقاحات يعني أن كل الإسرائيليين الذين تفوق أعمارهم 16 عاما سيكونون قادرين على الحصول على اللقاح بنهاية مارس أو ربما قبل ذلك.

وتقدر الحكومة والبنك المركزي تكلفة تشديد إجراءات العزل على الاقتصاد بأربعة مليارات شيقل (1.3 مليار دولار) أسبوعيا.

وأفضى العزل إلى تأجيل جلسة في محاكمة نتنياهو بتهمة الفساد كانت مقررة يوم الأربعاء حسبما أظهرت وثائق محكمة اليوم الجمعة. ويُحاكم نتنياهو بتهم الرشوة وخيانة الثقة، لكنه ينفي ارتكاب أي مخالفة.

وأضافت المحكمة في الوثيقة أنه سيتم تحديد موعد قريب لجلسة جديدة.

وتسلمت إسرائيل أمس الخميس أول شحنة من لقاحات شركة مودرنا تشمل حوالي 100 ألف جرعة.

وتم حقن حوالي 17.5 % من السكان، و70 % من المواطنين من عمر 60 فيما فوق، بالجرعة الأولى من لقاح فايزر ومن المقرر البدء في إعطاء الجرعة الثانية اعتبارا من يوم الأحد.

طباعة