بوتين بحث مع ميركل احتمال «إنتاج مشترك للقاح»

عودة «كورونا» إلى الصين.. والبريطانيون إلى ثالث عزل عام

شوارع لندن باتت شبه خالية في ثالث عزل عام. أ.ف.ب

صنفت الصين أجزاء من مقاطعة خبي، القريبة من العاصمة بكين، بأنها «منطقة عالية الخطورة» في ما يتعلق بوباء «كورونا»، بعد أرقام أشارت، على مدار أشهر، إلى أن الصين تتعافى من فيروس كورونا المستجد، فيما بدأت بريطانيا، أمس، ثالث عزل عام لمواجهة مرض «كوفيد-19»، حيث صدرت تعليمات للسكان بالبقاء في المنازل، بينما بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مع المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، احتمال «إنتاج مشترك للقاح» مضاد لفيروس كورونا المستجد.

وتفصيلاً، جاء في التصنيف الصيني، بعد اكتشاف عشرات الإصابات الجديدة بالفيروس، 14 حالة من بينهم ظهرت عليهم الأعراض، و30 من دون عوارض، في الصين التي كانت مهد الفيروس.

وكانت 11 من هذه الحالات في مدينة شيجياتشوانغ، حيث ستقام بعض الفعاليات الخاصة بدورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022، فيما كانت ثلاث حالات أخرى في مدينة يانتاي.

وتم تصنيف أجزاء من شيجياتشوانغ كمناطق عالية الخطورة، ما يعني أنها ستخضع لاختبارات وإجراءات عزل أكثر صرامة، بينما تم تسجيل أجزاء من يانتاي كمناطق ذات خطورة متوسطة.

وترفع هذه الإصابات إجمالي الحالات النشطة في خبي إلى 19، ويحقق مسؤولون طبيون في ما إذا كان تجمع عائلي السبب في معظم هذه الحالات.

كما سجلت الصين إصابتين محليتين في مقاطعة لياونينغ، شمال شرقي البلاد، وإصابة واحدة في بكين، وجاءت 16 حالة أخرى من خارج البلاد.

ومنذ بداية الأزمة، سجلت الصين ما مجموعه 87183 إصابة بالفيروس، من بينها 4634 حالة وفاة.

وتحصي السلطات الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم لكن لم تظهر عليهم الأعراض، بشكل منفصل عن حصيلة الإصابات الرسمية.

وخوفاً من حدوث موجة أخرى من الإصابات، تحث الصين عشرات الملايين من العمال المهاجرين على البقاء في مكانهم خلال عطلة رأس السنة القمرية الجديدة، الشهر المقبل، التي عادة ما تشهد أكبر هجرة بشرية سنوية في العالم.

من ناحية أخرى، أعلن رئيس الوزراء، بوريس جونسون، بدء العزل العام، في وقت متأخر أول من أمس، وقال إن السلالة الجديدة شديدة العدوى من فيروس «كورونا»، التي اكتشفت للمرة الأولى في بريطانيا، تنتشر بسرعة وتنذر بوضع هيئة الصحة العامة تحت ضغط شديد في غضون 21 يوماً.

وفي إنجلترا فقط، يُعالج نحو 27 ألفاً في المستشفيات بعد الإصابة بمرض «كوفيد-19»، ويزيد هذا العدد بنسبة 40% على ذروة الموجة الأولى من الجائحة في أبريل.

وبدأت بريطانيا توزيع لقاحين للوقاية من «كوفيد-19»، أحدهما صنعته شركتا «فايزر» و«بيونتيك»، والثاني ابتكرته جامعة أكسفورد بالتعاون مع شركة «أسترازينيكا»، وتم بالفعل تطعيم ما يربو على المليون بالجرعة الأولى من اللقاح.

وتقول الحكومة إنها تسعى لتطعيم جميع نزلاء دور رعاية المسنين والقائمين على رعايتهم، وكل من يتجاوز عمره 70 عاماً، وجميع أفراد الأطقم الطبية العاملة في مكافحة الفيروس، وموظفي الرعاية الاجتماعية، فضلاً عن الفئات الأكثر عرضة للمرض، بحلول منتصف فبراير.

ومن المتوقع أن يستمر العزل العام الجديد في إنجلترا حتى منتصف فبراير، على الأقل، وسيجري تخفيفه تدريجياً بعد ذلك.

وحثت السلطات السكان على العمل من المنزل ما لم يتعذر ذلك. وستظل كل مرافق الضيافة والمتاجر غير الأساسية مغلقة، كما ستُلغى كل الأنشطة الرياضية باستثناء مسابقات المحترفين.

وتسري الإجراءات التي أعلنها جونسون على إنجلترا، لكن أسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية أعلنت فرض إجراءات مماثلة.

وتوفي ما يربو على 75 ألفاً في بريطانيا منذ بدء الجائحة في غضون 28 يوماً من تشخيص إصابتهم بمرض «كوفيد-19».

وقدمت بريطانيا، أمس، حزمة بقيمة 4.6 مليارات جنيه إسترليني (6.2 مليارات دولار)، لدعم الشركات التي تكافح للتكيف مع العزل العام الثالث.

يأتي ذلك في وقت بحث بوتين مع ميركل احتمال «إنتاج مشترك للقاح» مضاد لفيروس كورونا المستجد، حسبما أعلن الكرملين، أمس، في وقت تسعى موسكو إلى زيادة قدراتها في هذا المجال.

وأوضح الكرملين، في بيان، أن بوتين وميركل ناقشا خلال المحادثة الهاتفية «مسائل التعاون في مكافحة جائحة (كوفيد-19)، مع التركيز على الاحتمالات الممكنة لإنتاج مشترك للقاح».

وأضاف: «تم الاتفاق على مواصلة الاتصالات بهذا الشأن بين وزارتَي الصحة وهيئات أخرى مختصة في البلدين».

ووفقاً للمصدر نفسه فإن بوتين وميركل ناقشا أيضاً النزاع بين قوات كييف والقوات الانفصالية الموالية لروسيا في شرق أوكرانيا، والمتوقف إلى حد كبير منذ اتفاقات السلام الموقعة في 2015.

إيران ترصد أول إصابة بالسلالة الجديدة

قال وزير الصحة الإيراني، سعيد نمكي، أمس، إن إيران سجلت أول إصابة بسلالة جديدة متحورة وشديدة العدوى من فيروس «كورونا» ظهرت في بريطانيا، وهي لإيراني عائد من هناك، وفي الوقت نفسه ذكرت وزارة الصحة أن إيران، أكثر دول الشرق الأوسط تضرراً من فيروس «كورونا»، سجلت أقل وفيات يومية منذ قرابة سبعة أشهر.

وقال نمكي للتلفزيون الرسمي: «للأسف رصدنا أول حالة إصابة بـ(كوفيد-19) المتحور في بريطانيا لدى مواطن عزيز عائد من إنجلترا، ونُقل لأحد مستشفياتنا الخاصة»، وأضاف: «لم نجد أي أثر لهذا الفيروس بين أقارب المريض».

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري، للتلفزيون الرسمي، إن إيران سجلت 98 حالة وفاة بفيروس «كورونا» في الساعات الـ24 الماضية، وهو أقل عدد منذ 18 يونيو، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الوفاة إلى 55748 حالة. دبي - رويترز


- جونسون يقول إن السلالة الجديدة من «كورونا» شديدة العدوى وتنتشر بسرعة، وتنذر بوضع هيئة الصحة العامة تحت ضغط شديد.

طباعة