من أجل بناء دولة كاملة السيادة

برهم صالح: العراق بحاجة إلى عقد سياسي جديد

صالح أكد أن أمام العراق تحديات جسيمة واستحقاقات مهمة. أرشيفية

أكد الرئيس العراقي، برهم صالح، أمس، أن هناك حاجة إلى عقد سياسي جديد يمكّن العراقيين من بناء دولة بسيادة كاملة، ويعالج الأخطاء المتراكمة التي أدت إلى تصدع منظومة الحكم القائم.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية (واع)، أمس، عن صالح قوله، خلال مشاركته في الحفل التأبيني لمقتل قادة النصر في بغداد، الذي أقامته هيئة الحشد الشعبي، إن ذلك لن يتحقق من دون الإصلاحات ومعالجة مكامن الخلل، من أجل تغيير واقع العراقيين وتحقيق حياة كريمة تليق بهم.

ولفت إلى أن «هناك من يريد أن ينشغل العراقيون بصراعات داخلية تستنزفهم وتضعف وتهدد كيانهم، فلا يمكن الاستمرار والبلد مستباح، والدولة منتهكة ومخترقة، ولن تستقيم أوضاع البلاد من دون أن يكون شعبها سيد نفسه بعيداً عن أي وصاية أو تدخل خارجي».

وبيّن أن «العراق يعيش في ظروف بالغة التعقيد والحساسية، في ظل تحديات إقليمية وأزمات اقتصادية تتطلب من الجميع النظر إليها بروح المسؤولية الوطنية، وضبط النفس وعدم السماح لأحد بالتلاعب بمقدرات البلد».

وأضاف أن «العراق المستقل ذا السيادة الكاملة، هو قرار، وإرادة تلتزم بمرجعية الدولة والدستور».

وأشار إلى أن «أمام العراق تحديات جسيمة واستحقاقات مهمة، أبرزها الانتخابات المبكرة النزيهة، بعيداً عن التزوير أو التلاعب بإرادة العراقيين في اختيار ممثليهم، والشروع في الإصلاحات، وتعزيز الأجهزة الأمنية، وضبط السلاح المنفلت».


- العراق يعيش في ظروف بالغة التعقيد.

- صالح دعا إلى تغيير واقع العراقيين.

طباعة