تفاصيل صادمة في الواقعة.. «النيابة» المصرية تحقق في وفاة 4 مصابين بـ«كورونا» بسبب نقص الأوكسجين

بدأت النيابة العامة المصرية الأحد، التحقيق في وفاة أربعة من مرضى «كوفيد-19» إثر نقص الأوكسجين بمستشفى للعزل بمحافظة الشرقية في دلتا النيل، بحسب ما أفاد مسؤول قضائي.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس «استدعت نيابة الحسينية في محافظة الشرقية مدير مستشفى الحسينية للعزل لاستجوابه حول واقعة وفاة أربعة أشخاص نتيجة نقص الأوكسجين».

ويتداول مستخدمو منصات التواصل الاجتماعي منذ السبت مقطعا مصورا تظهر فيه غرفة عناية مركزة ومرضى على أسرّة فيما يسمع صوت من يصور قائلا «كل من هو في الرعاية مات.. كله مات. ليس هناك إلا طاقم التمريض.. حسبنا الله ونعم الوكيل».

وبدا طاقم التمريض في الفيديو الذي تبلغ مدته 45 ثانية، بين من يحاول إنعاش المرضى ومن يعاني حالة انهيار.

وفي أول تعليق من «الصحة» على أحداث مستشفى الحسينية، أكدت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد في بيان الأحد «توافر مخزون كاف من غاز الأوكسجين الطبي بجميع المستشفيات التي تستقبل مرضى فيروس كورونا المستجد بمحافظات» مصر.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد إن «حالات الوفاة الأربع التي وقعت أمس بوحدة الرعاية المركزة بمستشفى الحسينية توفوا في فترات زمنية مختلفة، وأغلبهم من كبار السن ويعانون من أمراض مزمنة ولديهم مضاعفات مرضية نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا مما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية ووفاتهم».

وبعد انتشار صور ومقاطع فيديو انتشرت لإحدى الممرضات التي تجلس منهارة، عقب وفاة عدد من مرضى كورونا في العناية المركزة بمستشفى الحسينية، علقت دار الإفتاء المصرية في منشور بحسابها الرسمي على «فيس بوك» تضمن نشر صورة الممرضة، مطالبة الجميع «الالتزام بالإجراءات الاحترازية من المرض، ولبس الكمامة».

وأضافت: «ألا تكفيك صورة هذه الممرضة التي تملَّكها الخوف من كثرة الوفيات حولها؟».

ومضت دار الإفتاء قائلة: «ألا تكفيك صورة هؤلاء الممرضات اللاتي أنهكهنَّ التعب من علاج المرضى».

من جهته نفى مدير عام مستشفى الحسينية الدكتور محمد النجار، في تصريح لـصحيفة «الوطن» قائلا إن حالات الوفيات الأربعة كانت طبيعية، وأن أغلبهم من كبار السن وذوي أمراض مزمنة، وسبب الوفاة هو جلطات وغيبوبة كبدية.

وفي تصريحاتها لـ«الوطن» قالت ممرضة الحسينية التي ظهرت في المشهد، وهي منزوية في أحد أركان غرفة العناية المركزة جالسة على الأرض، ويبدو على حركة جسدها الهلع،أنها كانت مصدومة من مشهد الوفيات، وفسره المدير بأن خوفها كان نابعا من محاولة اقتحام أهالي المرضى للعناية.

من جهته كشف النائب السيد رحمو، عضو مجلس النواب، عن دائرة الحسينية، تفاصيل الفيديو المتداول داخل مستشفى الحسينية والذي يظهر وفاة عدد من مرضى كورونا إثر توقف ضخ الأوكسجين بسبب نفاده بالمستشفى، وأخر مستجدات الواقعة.

وقال رحمو، في تصريح لـصحيفة «المصري اليوم»: «بضمير مستريح المرضى توفوا، نتيجة إهمال من المستشفي، وسوء إدارة لأزمة نقص الأوكسجين، وما يردده مدير المستشفى غير صحيح».

وأضاف:«معلوماتي تقول أن دكتور العناية المركزة، أبلغ مدير المستشفى بوقت كاف بإمكانية نقص الأوكسجين، على الأقل بساعة، ولكن رغم ذلك تقاعس المدير، وتأخر نقل الأنابيب لمدة كبيرة، أدت إلى حالات الوفاة».

وتابع:«مدير المستشفى ابلغني بأن الأوكسجين متوفر ولا صحة لنقصه، ولكني على يقين أن ما حدث إهمال جسيم، وسيتم محاسبة المقصر، مهما كان».

واختتم: «نفي واقعة نقص الأوكسجين كارثة، ويجب مواجهة الأزمة والاعتراف بها، وليس إنكارها، حتي لا تتكرر المأساة». 

 

طباعة