في أعقاب فترة «صعوبة غير مسبوقة»

وزير خارجية الصين: العلاقات مع أميركا وصلت إلى مفترق طرق جديد

وزير الخارجية الصيني: «لو أن واشنطن تتعلم من الدروس، لأمكن حل الخلافات».

قال وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، في تصريحات رسمية نشرت أمس، إن «العلاقة بين الصين والولايات المتحدة وصلت إلى مفترق طرق جديد، ويمكن أن تعود إلى المسار الصحيح في أعقاب فترة صعوبة غير مسبوقة».

وتعرضت العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم لضغوط كبيرة، وسط سلسلة من الخلافات حول التجارة وحقوق الإنسان، وبدايات تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وفي أحدث تحرك لها، أدرجت الولايات المتحدة عشرات الشركات الصينية على قائمتها السوداء.

وذكر وانغ، في مقابلة مشتركة مع وكالة شينخوا للأنباء، ووسائل إعلام رسمية أخرى في الصين، أن سياسات الولايات المتحدة تجاه الصين، في الآونة الأخيرة، أضرت بمصالح البلدين، وجلبت مخاطر جسيمة للعالم، لكنه أردف بأن «ثمة فرصة، الآن، أمام الجانبين لفتح نافذة جديدة من الأمل، وبدء جولة جديدة من الحوار». وكان من المتوقع، على نحو كبير، أن يؤدي انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة إلى تحسين العلاقات بين البلدين، بعد تصاعد التوتر على مدى أربع سنوات، في ظل إدارة دونالد ترامب. وفي الشهر الماضي، عبّر وانغ عن أمله أن يتيح انتخاب بايدن عودة السياسة الأميركية تجاه الصين إلى ما وصفه بـ«الموضوعية والعقلانية». لكن بايدن الذي سيتولى منصبه، في 20 يناير الجاري، استمر في توجيه الانتقادات للصين بسبب ما سماه «انتهاكاتها المتعلقة بالتجارة، وغيرها من القضايا». ولم يذكر وانغ بالاسم ترامب أو بايدن، لكنه حث الولايات المتحدة على «احترام النظام الاجتماعي، ومسار التنمية، اللذين اختارتهما الصين». وقال: «لو أن واشنطن تتعلم من الدروس، لأمكن حل الخلافات بين الجانبين». واتهم سياسيون في الولايات المتحدة الصين بعدم الإفصاح عن تفشي فيروس كورونا في مراحله المبكرة، ما أخّر التعامل مع الأمر، وأسهم في انتشار المرض بشكل أكبر وأسرع. لكن وانغ قال إن الصين بذلت قصارى جهدها، لمكافحة انتشار الفيروس، ودق ناقوس الخطر لبقية العالم.

 

طباعة