للحفاظ على علاقات وثيقة بالاتحاد الأوروبي

والد رئيس الوزراء البريطاني يتقدم بطلب للحصول على الجنسية الفرنسية

ستانلي والد بوريس جونسون. أرشيفية

ذكر ستانلي جونسون، والد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إنه سيتقدم بطلب للحصول على الجنسية الفرنسية، للحفاظ على علاقات وثيقة بالاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن بوريس جونسون مؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وفي معرض التحدث لمحطة الإذاعة الفرنسية «آر تي إل»، قال ستانلي إن جدته كانت فرنسية، ووالدته كانت فرنسية المولد، وبالتالي يعتقد أنه «فرنسي بالفعل»، ويطالب بما هو حقه.

وقال في الحوار: «إنها ليست مسألة أن أصبح فرنسياً. إذا كنت فهمت الأمر بشكل صحيح، فأنا فرنسي، ووالدتي ولدت في فرنسا، ووالدتها فرنسية بالكامل، وجدها أيضاً، فبالتالي إنها مسألة المطالبة بما أمتلكه بالفعل. ونتيجة لذلك أنا سعيد للغاية».

وأضاف: «بالطبع سأظل أوروبياً دائماً. لا يمكنك القول للإنجليز: أنتم لستم أوروبيين! فوجود صلة مع الاتحاد الأوروبي مهم».

وكان ستانلي (80 عاماً) عضواً بالبرلمان الأوروبي، وصوت لمصلحة «البقاء» في استفتاء 2016 الذي صوتت فيه بريطانيا بهامش بسيط في مصلحة مغادرة الاتحاد الأوروبي.

غير أنه في حوار مع صحيفة «ذا تايمز» في ديسمبر الماضي، قال ستانلي إنه غيّر رأيه ويدعم مغادرة التكتل.

وظلت عائلة رئيس الوزراء منقسمة بشأن «بريكست» على مدار السنوات القليلة الماضية.

وأيدت شقيقته راتشيل حزب «لنغير المملكة المتحدة» (تشينج يو كي) المنحل حالياً، والمؤيد للبقاء في الاتحاد الأوروبي، بينما استقال شقيقه النائب البرلماني جو جونسون من مجلس الوزراء، بسبب توترات «بريكست»، في سبتمبر الماضي.


• ستانلي جونسون كان عضواً بالبرلمان الأوروبي.

طباعة