انفجاران يهزان مطار عدن مع وصول الحكومة اليمنية الجديدة

صورة من موقع الانفجارين في مطار عدن.

هزّت انفجران مطار عدن، اليوم الأربعاء، لدى وصول أعضاء الحكومة اليمنية الجديدة، مما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى، فيما تم إغلاق المناطق المحيطة بالمطار بعد تفجير صالة الاستقبال.

وقال مصدر أمني في المكان، إن انفجارين مصحوبين بإطلاق نار ضربا مطار عدن، لدى وصول طائرة الحكومة.

وبحسب العديد من وسائل الإعلام، أسفر الانفجاران عن سقوط عدد من الضحايا بين قتلى وجرحى بينهم مدنيون ومسؤولون محليون وإعلاميون، فيما هرعت سيارات الإسعاف إلى الموقع، في حين انتشرت طواقم عسكرية أيضاً.

وأشار إلى أن قوات الحزام الأمني والحماية الرئاسية وقوات من التحالف العربي، تدخلت لنقل رئيس وأعضاء الحكومة اليمنية، إلى قصر معاشيق.

وفيما لم ترشح بعد أية تفاصيل رسمية عن هذين الانفجارين وطبيعتيهما، تحدثت مصادر ميدانية عن استخدام طائرة مسيرة في الهجوم.

كما تم شن حملة أمنية وتفتيش في الأحياء السكنية الواقعة قرب مطار عدن وزيادة عدد نقاط التفتيش.

وأكدت العديد من المصادر سلامة أعضاء الحكومة اليمنية، حيث تم نقل رئيس الحكومة اليمنية وأعضاؤها إلى قصر المعاشيق في عدن بعد الانفجار، حيث كانوا في الطائرة لحظة التفجير.

وفي وقت سابق، الأربعاء، وصل وزراء وأعضاء حكومة الكفاءات اليمنية الجديدة قادمين من الرياض، إلى مطار عدن الدولي وذلك لمباشرة مهامها من العاصمة المؤقتة.

وكان في استقبال أعضاء الحكومة محافظ محافظة عدن، أحمد حامد لملس، وعدد من المسؤولين المحليين والقادة العسكريين.

كما شهدت مدينة عدن منذ الصباح الباكر، انتشارًا أمنيًا كبيرًا في كافة الطرق المؤدية من وإلى مطار عدن الدولي.

وسبق وصول الحكومة اليمنية التي تم تشكيلها مؤخرا، تحذيرات من ألغام جديدة لتنظيم "الإخوان" لإعاقة عمل الحكومة وإفشال تنفيذ مراحل اتفاق الرياض الأخيرة.

 

 

طباعة