العزل العام يطال 250 ألفاً من سكان المدينة

129 إصابة بسلالة جديدة من «كورونا» في سيدني

أخذ مسحة من امرأة بمركز فحص في سيدني. رويترز

طلبت ولاية نيو ساوث ويلز، أكثر ولايات أستراليا تعداداً، من سكانها أن يتوخوا درجة عالية من الحذر، بعد رصد سلالة من الفيروس مختلفة عن السلالة الحالية في سيدني، وزاد عدد المصابين بها الآن إلى 129، فيما يتواصل العزل العام الذي فرضته السلطات في سيدني على نحو 250 ألفاً من سكان المدينة حتى التاسع من يناير المقبل، بسبب السلالة الجديدة.

وكان قد تم رصد السلالة الجديدة في الضواحي الساحلية بشمال سيدني في منتصف الشهر الجاري، وأعلنت نيو ساوث ويلز عن رصد ثلاث حالات خلال الـ24 ساعة الماضية، ربما كانت كلها مرتبطة بالسلالة التي ظهرت في سيدني، بحسب السلطات.

وقالت رئيسة وزراء الولاية، جلاديس بريجيكليان، للصحافيين: «لا أستبعد أن الحالات مرتبطة بسلالة (سيدني)، لكن إلى أن تتأكد هذه الصلة، علينا جميعاً في منطقة سيدني الكبرى أن نتوخى الحذر البالغ».

وقلّصت سيدني من الاحتفالات برأس السنة من خلال حظر التجمعات كبيرة العدد في الأماكن المفتوحة لمشاهدة عروض الألعاب النارية، وحثت الناس على البقاء في المنازل، ومتابعة الحدث على شاشات التلفزيون.

وكانت احتفالات رأس السنة الجديدة في المدن الكبرى، مثل سيدني، مناسبة لتجمع الناس في حفلات شواء، وخروجهم إلى الحدائق العامة أو الشواطئ، لكن الجائحة أحبطت الكثير من خطط الاحتفال، مع تركيز السلطات على إجراءات كبح عودة انتشار الفيروس.

طباعة