أعربت عن أملها في أن تكون خطوة على طريق تحقيق حلّ سياسي

الإمارات ترحب بتنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة الجديدة في اليمن

مارتن غريفيث: «الخطوة محورية نحو حل سياسي دائم للصراع في اليمن».

رحبت دولة الإمارات بتنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية الشرعية، والمجلس الانتقالي الجنوبي، وبما تم الإعلان عنه من تشكيل حكومة كفاءات سياسية في اليمن، معربة عن أملها في أن تكون هذه خطوة على طريق تحقيق حل سياسي وتسريع الدفع بمسارات إنهاء الأزمة اليمنية.

وأثنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، على الدور المحوري للمملكة العربية السعودية الشقيقة في تنفيذ اتفاق الرياض، ودعمها ومساندتها لكل ما يحقق مصلحة الشعب اليمني الشقيق ويسهم في استقراره وأمنه.

وشددت الوزارة على أهمية تكاتف القوى اليمنية وتعاونها، وتغليب المصلحة الوطنية العليا للتصدي للمخاطر التي يتعرض لها اليمن، وأساسها الانقلاب الحوثي، وجددت الوزارة التزامها بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني، ودعم طموحاته المشروعة في التنمية والازدهار والسلام والاستقرار في اليمن، في إطار سياستها الداعمة لكل ما يحقق مصلحة شعوب المنطقة.

وفي سياق متصل، رحب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، بالتطورات الإيجابية في تنفيذ اتفاق الرياض، بما في ذلك تشكيل الحكومة الجديدة.

وهنأ غريفيث، الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، وأطراف اتفاق الرياض وكل الأحزاب والمكونات السياسية التي دعمت هذه العملية وأسهمت فيها، كما هنأ المملكة العربية السعودية بنجاح المفاوضات لتنفيذ الاتفاق.

وقال غريفيث في بيان صحافي: «إن هذه خطوة مهمة لتعزيز الاستقرار وتحسين مؤسسات الدولة، ورفع مستوى الشراكة السياسية، وهي أيضاً خطوة محورية نحو حل سياسي دائم للصراع في اليمن».

وأشار المبعوث الأممي إلى ضرورة القيام بالمزيد من العمل لإشراك المرأة اليمنية في الحكومة ومناصب صنع القرار، خصوصاً في أعقاب السابقة التاريخية التي حددها الانتقال السياسي في اليمن من خلال مؤتمر الحوار الوطني.

ورحب مجلس التعاون لدول الخليج العربية بقرار تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة من مختلف المكونات السياسية، الذي يأتي تنفيذاً لاتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وأعرب الأمين العام للمجلس، الدكتور نايف فلاح الحجرف، عن تقديره لجهود جميع الأطراف اليمنية الهادفة إلى تغليب مصالح الشعب اليمني، وتهيئة الأجواء لممارسة الحكومة اليمنية لجميع أعمالها من العاصمة المؤقتة عدن، وانطلاق عجلة التنمية في المناطق المحررة، والدفع بمسارات إنهاء الأزمة اليمنية في جميع أبعادها.

وأشاد الحجرف بالجهود الكبيرة التي يبذلها التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض الذي توّج بإعلان تشكيل الحكومة اليمنية، وأكد حرص دول المجلس على استعادة الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق، ودعم مجلس التعاون لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية، وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216.

طباعة