الجيش السوداني يرسل تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الحدود مع إثيوبيا

البرهان خلال زيارته للقضارف. (نقلاً عن وكالة الأنباء السودانية)

واصلت القوات المسلحة السودانية تقدمها في الخطوط الأمامية داخل الفشقة (المتاخمة للحدود مع إثيوبيا) لاستعادة الأراضي والتمركز في الخطوط الدولية وفقا لاتفاقيات العام 1902.

وأفادت وكالة الأنباء السودانية (سونا) أن القوات المسلحة السودانية أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة للمناطق الأمامية بالشريط الحدودي مع إثيوبيا.

وذكرت الوكالة أن قيادة الفرقة الثانية مشاة استقبلت اليوم قافلة الدعم والمؤازرة التي قدمتها قبيلتي البنى عامر والحباب بولايتي كسلا والقضارف برئاسة الناظر دقلل ناظر قبائل البنى عامر ووكيله محمد حسن حاج آغا ووكيل ناظر الحباب محمد علي محمد سعيد، وشملت القافلة العديد من المواد الغذائية وصكا ماليا بمبلغ خمسمائة ألف جنيه.

وأكد الناظر  دقلل، وقفة أهل الشرق وقبائل البنى عامر والحباب مع الجيش السوداني، وأشار لرمزية المنطقة العسكرية الشرقية  في الجيش السوداني والتاريخ العسكري لها، مؤكدا استمرار عمليات الإسناد والمؤازرة حتي  يتم استلام أراضي الفشقة كافة.

يذكر أن رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان زار ولاية القضارف الواقعة عند الحدود مع إثيوبيا، أمس الجمعة، بعد هجوم أودى مؤخرا بأرواح عدد من العسكريين السودانيين في المنطقة.

طباعة