طارق صالح يبدي استعداد قواته لقتال الحوثيين على أي جبهة

تحرير «مسامرة» مأرب ضمن تقدم الجيش في المحافظة

قوات من الجيش اليمني خلال عمليات ضد الميليشيات. أرشيفية

واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، تقدمها في جبهات المخدرة، وهيلان غرب محافظة مأرب، كما تمكنت من تحرير قرية «المسامرة» في مديرية مدغل، مع استمرار التقدم في جبهات جنوب المحافظة وريف العاصمة صنعاء، فيما تواصلت الخروقات للهدنة الأممية في الساحل الغربي، في حين أكد قائد المقاومة الوطنية، العميد طارق صالح، استعداد قواته للقتال في أي جبهة ضد ميليشيات الحوثي، بما فيها جبهات مأرب.

وفي التفاصيل، تمكنت قوات الجيش والقبائل من السيطرة على قرية المسامرة في مديرية مدغل، وواصلت تقدمها باتجاه منطقة الرخيم في شمال المحافظة، ما دفع الميليشيات إلى إرسال تعزيزات إلى المنطقة قادمة من محافظة الجوف.

يأتي ذلك وسط تقدم قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، في جبهات المخدرة، وهيلان غرب محافظة مأرب، مقابل تراجع ميليشيات الحوثي، التي تكبدت خسائر كبيرة خلال اليومين الماضيين، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة استمرار عمليات الجيش والقبائل باتجاه مواقع الميليشيات في جبهات الكسارة ومثلث هيلان، حيث تمت السيطرة على أجزاء من تلك الجبهات.

وفي جبهات نهم في صنعاء، تواصلت المعارك بين الجانبين، حيث تركزت أعنف المعارك في مفرق صلب ومنطقة الجدعان بين ريف صنعاء ومأرب، فيما تكتمت الميليشيات على مصرع مساعد وزير الداخلية في حكومتها غير المعترف بها، المدعو اللواء علي الشرفي، الذي لقي مصرعه في جبهة العلم بين الجوف ومأرب، وفقاً لمصدر مطلع في العاصمة صنعاء.

وكانت ميليشيات الحوثي تكبدت 127 قتيلاً من عناصرها في جبهات مأرب وصنعاء والجوف خلال اليومين الماضيين، بينهم 28 قيادياً بارزاً، تم تشييع العديد منهم في صنعاء وذمار والمحويت وحجة وعمران.

وفي الضالع، واصلت الميليشيات تصعيدها في جبهات شمال المحافظة، حيث تمكنت القوات المشتركة والجنوبية من إفشال هجوم حوثي باتجاه منطقة الجب، حيث تلقت القوات المشتركة تعزيزات كبيرة خلال اليومين الماضيين، بهدف تعزيز جبهات الضالع، والتقدم نحو شرق محافظة إب.

وفي الحديدة على الساحل الغربي، تمكنت القوات المشتركة من كسر محاولة تسلل نفذتها ميليشيات الحوثي في قطاع مديرية الدريهمي جنوب الحديدة. وكانت القوات المشتركة حسمت مواجهات مع الميليشيات في جبهة حيس، عقب محاولة تقدم للحوثيين في المنطقة، والتي تكبدت خلالها خسائر فادحة في صفوف مقاتليها، من بينهم قناص.

من جهة أخرى، أكد قائد المقاومة الوطنية «حراس الجمهورية» التابعة للقوات المشتركة في الساحل الغربي، العميد طارق محمد عبدالله صالح، استعداد قواته لقتال الحوثيين في أي جبهة من الجبهات، بما فيها جبهات مأرب، مؤكداً أن اتفاق استوكهولم قيّد قواته عن استكمال تحرير الساحل الغربي.

ورصدت القوات المشتركة بالساحل الغربي، أمس، 13 طائرة استطلاع لميليشيات الحوثي فوق مناطق متفرقة من الحديدة، وذلك في إطار التصعيد والخروقات التي تمارسها ميليشيات الحوثي في جبهات الساحل الغربي بشكل يومي.


الميليشيات تكبدت 127 قتيلاً من عناصرها في جبهات مأرب وصنعاء والجوف.

طباعة