ترخيص أول فحص منزلي سريع في أميركا

رخّصت الولايات المتحدة تسويق أول فحص منزلي سريع للكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، سيُباع من دون وصفة طبية، وتظهر نتيجته في غضون 20 دقيقة، وهذا الفحص، الذي طوّرته شركة إليومي ومقرها كاليفورنيا، سيباع بنحو 30 دولاراً. وتخطط الشركة لطرح ثلاثة ملايين وحدة منه في يناير 2021، وملايين أخرى في الأشهر اللاحقة.

وقال مفوّض الوكالة الأميركية للغذاء والدواء، ستيفن هان: «نحن نساعد في توسيع وصول الأميركيين إلى الفحوص، وتقليل العبء على المختبرات وإمدادات الاختبار، وإعطاء الأميركيين المزيد من خيارات الاختبار من راحة وسلامة منازلهم».

ويعتمد الاختبار على رصد الأجسام المضادة، بمعنى أنه يعمل عن طريق الكشف عن جزيء سطحي لفيروس «كورونا»، على عكس فحص «بي.سي.آر» الأكثر شيوعاً والذي يبحث عن المادة الوراثية للفيروس، ولا يتضمن الاختبار المنزلي إدخال أداة التحليل بعمق في الأنف، وبالتالي فهو أكثر راحة في الاستخدام الذاتي.

وذكرت وكالة الغذاء والدواء أنّ الفحص المنزلي حدّد بشكل صحيح 96% من العيّنات الإيجابية، و100% من العيّنات السلبية، لدى الأفراد الذين يعانون أعراض الإصابة بـ«كورونا».

وبالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون أي أعراض، حدّد الاختبار بشكل صحيح 91% من العيّنات الإيجابية و96% من العيّنات السلبية.

ويتّصل الاختبار المنزلي بتطبيق على الهواتف الذكية للمستخدم لتفسير النتائج، ويستغرق صدور النتيجة أقلّ من 20 دقيقة وتظهر عبر التطبيق.

طباعة