الأمم المتحدة تدعو الليبيين إلى الاتفاق على إصلاحات اقتصادية

ستيفاني وليامز. أرشيفية

أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، عن أملها في التوصّل إلى اتفاق على أهداف ملموسة لإصلاح الاقتصاد الليبي. وقالت في بيان لها على هامش اجتماع في جنيف: «آمل بصدق أن يتم التوصل إلى اتفاق على أهداف ملموسة بشأن قضايا إصلاح العملة وأزمة تسوية الصكوك والأزمة المصرفية بشكل عام، وتوحيد الميزانية، وكذلك بشأن جدول زمني واضح للإجراءات التي يتعين اتخاذها لتنفيذ هذه الإصلاحات».

وشارك في الاجتماع ممثلون لمؤسسات ليبية عامة، أبرزها فرعا مصرف ليبيا المركزي، ووزارة المال، وديوان المحاسبة، والمؤسّسة الوطنية للنفط، إضافة إلى ممثلين للبنك الدولي، في حين تتشارك في ترؤسه كل من مصر والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بصفتها رئيسة مشاركة لمجموعة العمل الاقتصادية حول ليبيا، ومن المقرر أن تنتهي أعمال الاجتماع اليوم.

وحذّرت المسؤولة الأممية الأطراف الليبية، قائلة: «الوقت ليس في مصلحتكم، نحن في حاجة إلى التحرك بسرعة وحسم، وأنا أعوّل عليكم في اتخاذ هذه الخطوات المهمة في اليومين المقبلين».

ولفت البيان إلى أن اجتماع جنيف يأتي «عقب حدوث تطورات واعدة، بما في ذلك استئناف إنتاج النفط الليبي بشكل كامل، بفضل الجهود الكبيرة التي تبذلها المؤسسة الوطنية للنفط».

وأضاف أنه «يجري التحفظ على الإيرادات التي تحصلت عليها حتى الآن المؤسسة الوطنية للنفط، ريثما يتم إحراز مزيد من التقدم». ويشدّد الأوروبيون على وجوب إنشاء آلية تضمن «الاستخدام العادل والشفاف» لعائدات النفط في أغنى بلد في إفريقيا من حيث الاحتياطي النفطي.

طباعة