35 ألف مشارك في التجارب

«كيورفاك» تبدأ المرحلة الثالثة من تجارب لقاح «كورونا»

«كيورفاك» ستنتج 405 ملايين جرعة لأوروبا. أرشيفية

خطت شركة «كيورفاك» الألمانية للأدوية الحيوية خطوة جديدة على الطريق نحو الحصول على الموافقة على اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الخاص بها، وأعلنت الشركة، أمس، بدء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية الضرورية للحصول على الموافقة بمشاركة أكثر من 35 ألف مشارك.

وقالت الشركة، في بيان لها، إنها تتوقع ظهور النتائج الأولى لاختبارات المرحلة الثالثة نهاية الربع الأول من عام 2021. وعقب بدء المرحلة الثالثة، تحدث رئيس الشركة، فرانتس - فيرنر هاس، عن «نقلة نوعية في تطوير لقاح الشركة المرشح».

وفي المرحلة الأولى، تم إعطاء اللقاح لـ250 متطوعاً من الأصحاء، تراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً، لاختبار مدى تحملهم وقدرتهم على المناعة. وفي المرحلة الثانية، تم تطعيم 690 متطوعاً بمراكز علاجية في بيرو وبنما، منذ أواخر الصيف. وتهدف المرحلة الثالثة إلى إثبات فاعلية وسلامة ما يسمى لقاح «إم آر إن إيه» الجديد ضد الفيروس.

وعلى غرار اللقاح الذي طورته شركتا «بيونتيك» الألمانية، و«فايزر» الأميركية، تعمل «كيورفاك» على مادة فعالة يطلق عليها «إم آر إن إيه»، وهي نوع من الجزئيات الوسيطة التي تتضمن تعليمات إنتاج بروتينات. وقام باحثو «كيورفاك» بتزويد مادة «إم آر إن إيه» بتعليمات لإنتاج بروتين فيروس كورونا المستجد، لاستخدامه في اللقاح المضاد للفيروس.

وبعد التطعيم، تشكل الخلايا البشرية هذا البروتين، والذي يتعرف إليه الجسم على أنه جسيم غريب، ليشكل الجسم أجساماً مضادة وخلايا مناعية أخرى ضده.

وعلى عكس اللقاحات التقليدية، حيث يُزرع المكون النشط باستخدام الفيروسات على مدى أشهر عدة، ثم يُحقن في صورته الضعيفة، لا يستخدم لقاح «إم آر إن إيه» مسببات الأمراض الحية ومزارع الخلايا، ويهدف هذا إلى تقليل المخاطر المحتملة.

وكانت المفوضية الأوروبية وقعت عقداً مع «كيورفاك»، لشراء 405 ملايين جرعة لقاح.

طباعة