عون: معركتي من أجل الإصلاح مستمرة في لبنان

أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الاثنين، عن أمله في أن يتمكن لبنان من تجاوز الصعوبات التي يمر بها حالياً، مؤكداً أن معركته من أجل الإصلاح مستمرة في لبنان.

ودعا عون، خلال استقباله اليوم في قصر بعبدا، السفير البريطاني كريس رامبلينج وكبير مستشاري وزارة الدفاع البريطانية لشؤون الشرق الأوسط الجنرال السير جون لوريمير في زيارة وداعية، إلى تضافر جميع الجهود من أجل أن يستعيد لبنان دوره في محيطه والعالم، مشيراً إلى أن اللبنانيين يتطلعون إلى المجتمع الدولي ليقف إلى جانبهم ومساعدتهم.

 وقال "إن اللبنانيين الذين عانوا خلال هذه السنة من صعوبات اقتصادية ومالية وصحية يتطلعون إلى المجتمع الدولي ليقف إلى جانبهم ومساعدتهم في إنهاض بلدهم من جديد وإخراجهم من الأزمات التي تراكمت عبر السنين".

وأكد عون أن "المجتمع الدولي يدعو إلى تحقيق الإصلاحات كشرط أساسي لتقديم المساعدات إلى لبنان للنهوض مجددا اقتصادياً ومالياً".

من جهته، أعرب السفير رامبلينج عن حزنه الشديد لمغادرته لبنان لأسباب عائلية خاصة، متمنيا للبنان "استعادة استقراره وعافيته وللشعب اللبناني التمكن من تجاوز الصعوبات التي يمر بها وطنهم".

وأشار إلى أن " بريطانيا ستبقى إلى جانب لبنان ومؤسساته لا سيما الأمنية منها"، لافتاً إلى أنه "سيعمل من موقعه الجديد على تطوير العلاقات بين البلدين".

بدوره، أكد الجنرال لوريمير "على أهمية التعاون العسكري بين لبنان وبريطانيا"، مشيرا إلى أن خلفه الماريشال مارتن سامبسون الذي سيتولى مهمته، ويزور من حين إلى آخر لبنان، يسعى إلى تطوير العلاقات بين الجيشين اللبناني والبريطاني لتحقيق المزيد من الإنجازات العسكرية.

 يذكر أن لبنان يعاني من أزمة مالية واقتصادية، وانخفاض قيمة العملة الوطنية مقابل الدولار، واحتجاز المصارف للودائع وارتفاع نسبة الفقر والبطالة، وعدم ثقة اللبنانيين بالطبقة السياسية الحالية.

طباعة