حالة إعدام ثانية في سجن أميركي

لليوم الثاني على التوالي، سمحت حكومة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب بإعدام رجل أدين بجريمة قتل.

وتم إعدام ألفريد بورجوا (56 عاماً)، بحقنة قاتلة، مساء أول من أمس، في المجمع الإصلاحي الاتحادي في تير هوت بولاية إنديانا، وكان قد أدين في عام 2004 بإساءة معاملة ابنته البالغة من العمر عامين ونصف العام وتعذيبها وقتلها.

وقبل يومين تم إعدام براندون برنارد (40 عاماً) بحقنة قاتلة أيضاً في المجمع الإصلاحي في تير هوت.

وتم اعتقال برنارد بداية لارتكابه جريمة قتل مزدوجة ارتكبها كعضو في عصابة عندما كان يبلغ من العمر 18 عاماً، وحكمت عليه هيئة محلفين بالإعدام.

وجاء تنفيذ الحكم بعدما رفضت المحكمة العليا الأميركية طلباً بوقف إعدام برنارد.

وتعتزم وزارة العدل الأميركية تنفيذ العديد من عمليات الإعدام الاتحادية لمدانين قبل أن يتم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 يناير المقبل، والذي يرفض عقوبة الإعدام.

 

طباعة