إقالة 14 ضابطاً أميركيا بعد سلسلة من جرائم القتل والاغتصاب

الجندية الراحلة فانيسا غيلن.

أعلن الجيش الأميركي أنه أقال 14 ضابطا في مناصب قيادية في قاعدة فورت هود في ولاية تكساس بعد سلسلة من جرائم القتل التي صدمت الولايات المتحدة.

وبعد وقوع خمس جرائم قتل على الأرجح في 2020 ، اكتسبت هذه القاعدة العسكرية الواسعة التي تعد مقر الكثير من الوحدات المنتشرة في ساحات حرب، سمعة على أنها أخطر موقع في الولايات المتحدة.

ودفع الغضب الذي أثاره مقتل الجندية فانيسا غيلن (20 عاما) التي فقدت في 22 أبريل الماضي بعد تعرضها لتحرش جنسي، وزير سلاح البر رايان مكارثي إلى أن يطلب من محققين مستقلين بينهم قاض سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) وقاضٍ عسكري سابق، تقريرا مفصلا عن الوضع في فورت هود.

وكانت فانيسا غيلن أخبرت عائلتها أنها لا تثق في تراتبية القيادة العسكرية للتأكد من متابعة شكوى التحرش الجنسي، وشكك أقاربها علنا في رغبة الجيش الأميركي في التحقيق في اختفائها إلى أن تم العثور على جثتها المقطعة في 30 يونيو.

في اليوم نفسه، انتحر الجندي آرون ديفيد روبنسون المشتبه به الرئيسي في القضية بعد مواجهة مع الشرطة المحلية.

من جهة أخرى، اعتبر جندي آخر يدعي غريغوري سكوت موراليس فارا بعد اختفائه في 2019 على الرغم من وجود أدلة تشير إلى حدوث عمل إجرامي. وعثر على رفاته في يونيو الماضي أي بعد عشرة أشهر عندما كان المحققون يبحثون عن فانيسا غويلن. ويبدو أنه قُتل بالرصاص.

وقال رايان مكارثي مقدما نتائج التقرير: "أجبرتنا وفاة فانيسا غيلين المأسوية وسلسلة من المشاكل الأخرى في فورت هود على التدقيق في أنظمتنا وسياساتنا وأنفسنا".

وأضاف أن "الأمر لا يتعلق بالأرقام بل بالقدرة على امتلاك ما يكفي من اللباقة الإنسانية لإظهار تعاطف مع فرقنا واهتمام بالمصالح المثلى لجنودنا".

وقال التقرير إن قاعدة فورت هود تسجل معدل جريمة أعلى بكثير من غيرها من حيث جرائم القتل والشروع في القتل والاغتصاب والاعتداء الجنسي والسرقة وتعاطي المخدرات. كذلك حالات الانتحار والغياب من دون من إذن هي أكثر بكثير من أي مكان آخر.

وخلص التقرير إلى أن قيادة القاعدة غير فعالة الأمر الذي أدى إلى عدم كفاية التحقيقات في قضايا الاختفاء.

وتضيف الوثيقة أن عدم استجابة قيادة القاعدة العسكرية أدى إلى "بيئة تسمح بالاعتداء الجنسي والتحرش الجنسي".

واستنادا إلى هذا التقرير، أمر مكارثي بإقالة 14 ضابطا رفيع المستوى من بينهم جنرالان أحدهما نائب قائد القاعدة الذي كان مسؤولا عن العمليات عندما كان القائد الحالي للقاعدة يعمل في العراق.

طباعة