السيسي يبحث التعاون العسكري والأمني مع فرنسا

رئيس الوزراء الفرنسي يودع الرئيس المصري بعد لقائهما. (أ. ف. ب)

بحثت مصر وفرنسا، اليوم الثلاثاء، العلاقات الثنائية في كافة المجالات إضافة إلى التعاون العسكري والأمني.. جاء ذلك خلال لقاء الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في باريس مع رئيس وزراء فرنسا، جان كاستيكس، وذلك بمقر رئاسة الوزراء الفرنسية، بحسب المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية.

وقال المتحدث إن اللقاء تناول موضوعات العلاقات الثنائية بين مصر وفرنسا في عدة مجالات خاصة في المشروعات التنموية الكبرى، والخدمات، والطاقة، والنقل، والتعليم والصحة، والثقافة والآثار والسياحة، فضلاً عن التعاون المشترك المتشعب في المجال العسكري والأمني.

من جانبه، أكد رئيس الوزراء الفرنسي حرص حكومته على زيادة استثماراتها في مصر لدعم جهود التنمية بها في كافة المجالات التنموية، خاصة مع الإنجازات التي حققتها مصر بقيادة الرئيس السيسي على المستوى الداخلي والخارجي في وقت قياسي، مما يفرض أهمية دعم تلك الجهود المثمرة.

وأعرب السيسي عن تطلع مصر لتعميق العلاقات مع فرنسا على كافة الأصعدة وتعزيزها، لا سيما على المستويين الاقتصادي والتجاري من خلال زيادة حجم الاستثمارات الفرنسية في مصر، خاصةً في ظل أن فرنسا تعتبر واحدة من أهم شركاء مصر داخل القارة الأوروبية.

وأشار المتحدث الرئاسي المصري إلى أن اللقاء تناول عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، لا سيما الأزمتين الليبية والسورية، وكذلك القضية الفلسطينية، حيث توافق الجانبان على ضرورة تدعيم أركان الدول التي تمر بأزمات وتقوية مؤسساتها الوطنية، بما ينهى معاناة شعوبها ويعيدها إلى وضعها الطبيعي، ولشغل الفراغ الذي أتاح للجماعات الإرهابية التمدد والانتشار.

طباعة