"المرض الغامض" في الهند.. تفاصيل جديدة عن الأسباب المحتملة

مصابون بالمرض الغامض في أحد مستشفيات الهند.

كشف مسؤولون في الهند تفاصيل جديدة عن الأسباب المحتملة لما يسمى بـ"المرض الغامض" الذي حير خبراء الصحة، مؤكدين أن النِسب الزائدة من الرصاص والنيكل الموجودة في الطعام أو مياه الشرب، قد تكون السبب وراء المرض الغامض الذي ظهر في جنوبى الهند وأسفر عن إصابة أكثر من 500 شخص بنوبات مرضية وحالات غثيان وفقدان للوعي.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس وزراء ولاية أندرا براديش، أن النتائج الأولية التي توصل إليها خبراء في مجال الطب تشير إلى أنه ربما تكون تلك المعادن هي السبب وراء المرض الذي تسبب في فقدان المئات من الأشخاص لوعيهم ببلدة إلورو، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ).

وأوضح البيان أن "المعهد الهندي للتكنولوجيا الكيميائية ومعاهد أخرى تقوم حالياً بإجراء المزيد من الاختبارات التي من المتوقع أن تظهر نتائجها قريبا".

وقال مسؤول في الإدارة المحلية ببلدة إلورو، هيمانشو شوكلا، إن هناك 370 شخصاً تماثلوا للشفاء من بين المصابين البالغ عددهم 505، بينما يخضع الآخرون للعلاج في المستشفيات.

وأوضح شوكلا أنه لم يتضح بعد السبب الذي أدى إلى ارتفاع نسب الرصاص والنيكل في عينات دم المرضى، مشيرا إلى أن التحقيقات مازالت جارية.
 

المرض الغامض في الهند يحير خبراء الصحة

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" للأنباء قالت في نسختها الإنجليزية، اليوم الثلاثاء، إن المسؤولين عن الصحة والخبراء الطبيون في الهند لا زالوا في حيرة بشأن أسباب المرض الغامض. وذكرت الوكالة في تقرير نشرته بالمشاركة مع معهد هوارد هيوز الطبي، أن فرق الخبراء من أفضل المعاهد العلمية الهندية. وصلت إلى المدينة، وتم اقتراح نظريات مختلفة ويتم اختبارها. وأحدث فرضية هي تلوث الطعام بالمبيدات.

وأشارت الوكالة إلى أن ما يربك الخبراء هو أنه لا يبدو أن هناك أي صلة مشتركة بين مئات الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض. وجاءت اختبارات جميع المرضى سلبية بالنسبة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وكذا جاءت الاختبارات سلبية بالنسبة إلى أمراض فيروسية أخرى مثل حمى الضنك أو شيكونغونيا أو الهربس.

وأوضحت الوكالة أنه في البداية ، تم الاشتباه في تلوث المياه. لكن السلطات أكدت أن الأشخاص الذين لا يستخدمون إمدادات المياه البلدية قد أصيبوا أيضاً بالمرض، وأن الاختبارات الأولية لعينات المياه لم تكشف عن أي مواد كيميائية ضارة.

وقال الأطباء إن رجلاً يبلغ من العمر 45 عامًا يحمل اسم "سريدهار" نقل إلى المستشفى بأعراض تشبه الصرع وتوفي مساء الأحد الماضي. ولم يسلط تشريح الجثمان الضوء على سبب الوفاة.

وتابعت الوكالة أن أحد الفرضيات التي تم اختبارها هي أن الناس أكلوا خضروات ملوثة بمبيدات عضوية مصنوعة من مركبات تحتوي على الفوسفور.

ويشار إلى أن ولاية أندرا براديش تعد من بين أكثر المناطق تضرراً من تفشي فيروس كورونا في الهند، وسجلت وحدها أكثر من 800 ألف إصابة بالفيروس.

طباعة