بعد حظر حملات معارضة للتطعيم

«فيس بوك» تعتزم محاربة المعلومات المضللة حول اللقاحات

أوضحت «فيس بوك» أنّ المحتوى المضلل قد يشمل سلامة اللقاح وفاعليته ومكوناته. أرشيفية

تعتزم شركة «فيس بوك» إزالة المحتوى المضلل حول لقاحات مرض «كوفيد-19»، على شبكتها الاجتماعية، وفي تطبيق «إنستغرام»، وذلك ضمن حملتها لضمان سلامة المستخدم، نظراً لخطورة الإشاعات والمعلومات الخاطئة عن الصحة.

وقال متحدث باسم الشركة إنّه «نظراً للمعلومات حول إمكانية طرح لقاح (كوفيد-19) قريباً في جميع أنحاء العالم، نبدأ خلال الأسابيع المقبلة في إزالة الادعاءات الكاذبة حول هذه اللقاحات، وذلك من خلال التدقيق فيها من قبل خبراء صحة معتمدين لدينا»، بحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وأعربت الشركة عن استعدادها للاستثمار بنحو 100 مليون دولار أميركي في دعم العاملين بمجال الإعلام والتأكد من صحة المعلومات، إضافة إلى حجب الإعلانات التجارية المضللة، مشيرة إلى أنها ستتعاون مع الدول والأجهزة الصحية التابعة لها لتقديم الدعم في محاربة الجائحة. وأوضحت أنّ المحتوى المضلل قد يشمل سلامة اللقاح، وفاعليته، ومكوناته، وآثاره الجانبية، وسيتم باستمرار تطوير القدرات، وزيارة المعلومات بحسب الإرشادات الصحية العامة. يذكر أنّ الشركة حظرت، الشهر الماضي، جميع الإعلانات والمنشورات التي تثني الناس عن التطعيم، لاسيما أنّ النصف الثاني من شهر ديسمبر الجاري قد يحمل مفاجآت إيجابية طال انتظارها تتعلق باللقاح، الذي من المتوقع أن يضع حداً لزيادة أعداد الإصابات والوفيات التي تسجل أرقاماً قياسية، وذلك بعد الحصول على الموافقة الصحية اللازمة.

طباعة