مليار شخص مهدّدون بالفقر المدقع بسبب تداعيات "كورونا"

كشفت دراسة للأمم المتحدة نشرت اليوم عن أن أكثر من مليار شخص ربما يعيشون في فقر مدقع بحلول عام 2030 بسبب الآثار طويلة المدى لجائحة فيروس كورونا.

وذكر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أنه يمكن الوصول إلى هذا الرقم إذا امتد أمد الانتعاش واستمرت الأزمة الاقتصادية، ما يدفع 207 ملايين شخص إضافي إلى دائرة الفقر.

وترى الدراسة بناء على معدلات الوفيات الحالية وتوقعات النمو من جانب صندوق النقد الدولي، أن 44 مليون شخص آخرين سيندفعون تحت خط الفقر على مدار الأعوام العشرة المقبلة.

وذكر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أنه يمكن رغم ذلك تفادي زيادة الفقر المدقع، فمن خلال الاستثمارات في برامج الرعاية الاجتماعية والحوكمة والرقمنة والاقتصاد الصديق للبيئة، يمكن أن يتم تخطي مسار التنمية لما قبل الجائحة، ما ينتشل 146 مليون شخص من الفقر.

وقال مدير البرنامج أكيم شتاينر، خلال مؤتمر صحافي: "جائحة (كوفيد - 19) نقطة تحول، والخيارات التي يتخذها القادة حالياً يمكن أن تأخذ العالم في مسارات مختلفة للغاية.. ولدينا فرصة للاستثمار في عقد من العمل الذي لا يساعد الأشخاص على التعافي فحسب من (كوفيد - 19)، بل يعيد تحديد مسار التنمية للشعوب والكوكب باتجاه مستقبل أكثر عدلاً ومرونة وحفاظاً على البيئة".

طباعة