ترامب يهاجم شبكات التواصل الاجتماعي من جديد

ترامب هدد باستخدام حقه في تعطيل قانون التمويل العسكري لعام 2021. أرشيفية

هدّد دونالد ترامب، أول من أمس، باستخدام حقه في تعطيل قانون التمويل العسكري لعام 2021، ما لم يلغِ الكونغرس القانون الذي يحمي الوضع القانوني لوسائل التواصل الاجتماعي، التي يتهمها الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، بالاستمرار في الانحياز ضد معسكره السياسي.

وأكد الملياردير الجمهوري على «تويتر»: «الفصل 230 هو هدية حصانة تمنحها الولايات المتحدة» لشركات التكنولوجيا الكبرى، و«يمثل تهديداً خطيراً لأمننا القومي ولنزاهة الانتخابات».

وأضاف ترامب الذي لم يُنتخب من جديد ويرفض الاعتراف بهزيمته: «لا يمكن أن يكون بلدنا آمنا إذا تركنا» القانون، معتبراً أنه «إذا لم يتم إلغاء الفصل 230 الخطير جداً وغير العادل إطلاقاً، بموجب قانون تفويض الدفاع العسكري، فسأضطر إلى استخدام حقي» في تعطيل القانون المخصص للموازنة السنوية لوزارة الدفاع.

ويمنع الفصل 230 من «قانون آداب الاتصالات»، الذي يعد حجر الزاوية للإنترنت في الولايات المتحدة، أي ملاحقات قضائية مرتبطة بمحتويات تنشرها أطراف ثالثة.

ويسمح لـ«فيس بوك» و«يوتيوب»، والعديد من مواقع الاستضافة الأخرى (ليست ناشرة مثل وسائل الإعلام)، بعدم تحمل المسؤولية عن التعليقات التي يدلي بها المستخدمون والتدخل على المنصات كما يرونها مناسبة.

ويحاول دونالد ترامب إلغاء القانون أو تعديله، منذ مايو، عندما بدأ موقع «تويتر» إخفاء الرسائل عن الرئيس، مشيراً إلى مخالفة قواعده (تمجيد العنف والمحتوى المضلل).

وفسرت هجماته على نطاق واسع على أنها محاولات انتقامية.

ويستخدم دونالد ترامب حسابه الخاص على «تويتر» للتواصل يومياً مع متابعيه، البالغ عددهم 88.7 مليون شخص.

طباعة