أوصت بارتدائها في المنازل ببعض الحالات

«الصحة العالمية» تشدّد إرشادات «الكمامات» في مناطق تفشّي «كورونا»

مدرّسة تضع قناعاً لتلميذ في مدرسة بإندونيسيا. أ.ف.ب

قالت منظمة الصحة العالمية إن المقيمين في مناطق ينتشر فيها فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يتعيّن عليهم أن يضعوا الكمامات في المتاجر وأماكن العمل والمدارس التي تفتقر الى التهوية المناسبة، وأوصت المنظمة في تشديد لخطوطها الإرشادية، أمس، بارتداء الكمامات في المنازل لمنع انتقال الإصابة بالفيروس عند استقبال زوار إذا لم يكن من الممكن الحفاظ على التباعد البدني.

وأضافت أن الموجودين في الأماكن المغلقة الذين لا يمكنهم الحفاظ على التباعد لمسافة متر واحد على الأقل، ومنهم الأطفال والتلاميذ فوق سن 12 عاماً، يتعين عليهم وضع الكمامات حتى لو كانت هذه الأماكن جيدة التهوية. ويتعين عليهم كذلك وضع الكمامات في الهواء الطلق إذا لم يتمكنوا من الحفاظ على التباعد الاجتماعي.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة، مارغريت هاريس، إن هذه التوصيات من بين أكبر التعديلات على الخطوط الإرشادية المتعلقة بوضع الكمامات، وتأتي تحديثاً لتوصيات صدرت في يونيو الماضي.

ووسّعت المنظمة الأممية توصياتها لارتداء الكمامات في مرافق الرعاية الصحية، لتشمل التوصية بارتداء الموظفين الإداريين والعاملين الذين لا ينخرطون مباشرة في الرعاية الصحية للكمامات في جميع الأوقات.

وشددت المنظمة على ضرورة ارتداء المرضى للكمامات في المواقف التي يكونون فيها على اتصال قريب بآخرين.

وجددت المنظمة التحذير من أن وضع الكمامات قد يمنح إحساساً زائفاً بالأمان، ما يجعل الأفراد يغفلون عن الإجراءات الوقائية الرئيسة الأخرى.

ونصحت مساعدة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لشؤون مقاومة المضادات الحيوية، حنان بلخي، بتقليل الاختلاط قدر الإمكان، ودعت إلى تغليب العقل على العاطفة في هذه الأيام.

طباعة