تصريح أميركي طارئ باستخدام علاج تلقاه ترامب للشفاء من "كورونا"

منحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية تصريحا طارئا للعلاج التجريبي الذي تم استخدامه في علاج الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وهو العلاج بالأجسام المضادة والذي طورته شركة الأدوية ريجينيرون يو.

وهذا التصريح يعني أن المزيج المؤلف من اثنين من الأجسام المضادة، كازيريفيماب وإيمديفيماب، يمكن استخدامه لعلاج أعراض كوفيد- 19 الخفيفة إلى المعتدلة في الولايات المتحدة، لدى المرضى الذين تفوق أعمارهم 12 عاما والمعرضين لخطر تحول حالتهم إلى مستوى خطير، ولا يمكن استخدامه مع مرضى كوفيد- 19 الذين يتلقون العلاج في المستشفى أو من يحتاجون إلى الأكسجين.

وقالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية إن الموافقة على التصريح الطارئ يتم تحديدها من خلال تقييم توازن المخاطر والفوائد المحتملة للمنتج في حالات الطوارئ.

وأصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية القرار بعد تجربة سريرية لـ 799 بالغا لا يتلقون العلاج في المستشفى ويعانون من أعراض خفيفة إلى معتدلة لكوفيد- 19.

وبعد إصابة ترامب بفيروس كورونا وتعافيه في أكتوبر الماضي، أشاد بمزيج الأجسام المضادة وقال إنه يريد الحصول على موافقة طارئة له وإتاحته للشعب الأميركي مجانا، وقال: "أريد أن أمنحكم ما حصلت عليه وسأجعله بالمجان"، مضيفاً أن هناك "مئات الآلاف من الجرعات التي ستكون متاحة قريبا".

طباعة