وفدوا إلى السودان نتيجة الصراع في تيغراي

نداء دولي بتوفير 50 مليون دولار لتلبية احتياجات اللاجئين الإثيوبيين

لاجئون إثيوبيون في مخيم على الحدود بين إثيوبيا والسودان. أ.ف.ب

وجهت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ومنظمة يونيسيف، وبرنامج الأغذية العالمي، والشركاء العاملون في المجال الانساني، نداء، أمس، إلى الجهات المانحة لتوفير تمويل يبلغ 50 مليون دولار، بشكل فوري، لمواجهة احتياجات اللاجئين الإثيوبيين الوافدين إلى السودان، نتيجة الصراع الدائر في منطقة تيغراي بإثيوبيا.

وحثت مفوضية اللاجئين أطراف النزاع على الموافقة على وقف مؤقت لإطلاق النار، وبشكل فوري، للسماح بإنشاء ممرات إنسانية، داعية إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى الأشخاص في المناطق الخاضعة لسيطرة الأطراف المتحاربة. وقال المتحدث باسم مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بابار بالوش، في تصريحات أمس بجنيف، إن عدد اللاجئين الإثيوبيين الفارين من الصراع في منطقة تيغراي بإثيوبيا بلغ، حتى الآن، نحو 33 ألف لاجئ، مؤكداً أن هناك حاجة إلى دعم عاجل لمساعدة الفارين، للوصول إلى السودان. وأشار إلى أن فرق المنظمة على الأرض، في ولايتى كسلا والقضارف السودانيتين، تواصل تسجيل الآلاف من الوافدين الجدد كل يوم، واصفاً الاحتياجات الإجمالية بأنها ضخمة، وإن كان قد تم إحراز بعض التقدم في تلبيتها، مع وصول المزيد من المساعدات إلى الحدود.


- مفوضية اللاجئين حثت على إنشاء ممرات إنسانية.

طباعة