شركة ألمانية ستزيل المواد الخطرة من مرفأ بيروت المدمَّر

وقعت السلطات اللبنانية عقداً، هذا الشهر، مع شركة ألمانية لإزالة مواد كيماوية خطيرة، ظلت مخزنة لأكثر من 10 أعوام في مرفأ بيروت، الذي شهد انفجاراً مروعاً، في أغسطس، أودى بحياة نحو 200 شخص، ودمر مساحة كبيرة من العاصمة.

وذكر مكتب رئيس حكومة تصريف الأعمال، في بيان، أن شركة «كومبي ليفت» ستزيل «مواد أسيدية خطرة قابلة للاشتعال، وسريعة التفاعل»، من 49 مستودعاً في المرفأ. يجيء توقيع العقد بعد مرور ثلاثة أشهر على الانفجار الهائل، الناجم عن سوء تخزين كمية ضخمة من المواد الكيماوية.

وبعض الكيماويات التي ستزيلها الشركة، إن لم تكن كلها، مخزنة في المرفأ منذ 2009، وإن كان البيان لم يذكر تفاصيل محددة.

والانتظار نحو ثلاثة أشهر، قبل توقيع عقد لإزالة المواد الكيماوية الخطيرة، ربما يزيد شعور اللبنانيين بالإحباط وبالتخبط السياسي.

طباعة