أسهمت في تسهيل التوصل إلى حل سياسي

السعودية تؤكد دعمها لجهود وقف «المأساة» في سورية

نائب المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة الدكتور خالد بن محمد منزلاوي. ■ أرشيفية

أكّدت المملكة العربية السعودية دعمها لجهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص لدى سورية، غير بيدرسون، وكل الجهود الرامية إلى وقف «المأساة» في سورية، واستئناف أعمال اللجنة الدستورية.

وأضافت أنها أسهمت في تسهيل التوصل إلى حل سياسي من خلال استضافتها مؤتمري الرياض 1 والرياض 2، اللذين أفضيا إلى تأسيس هيئة المفاوضات السورية، وأن المملكة بذلت كل جهد ممكن وستستمر لتوحيد المعارضة السورية وجمع كلمتها.

جاء ذلك في كلمة المملكة أمام اللجنة في اجتماعها المنعقد حول تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، التي ألقاها نائب المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة، الدكتور خالد بن محمد منزلاوي، ونشرتها وكالة الأنباء السعودية (واس)، أول من أمس.

وأشار منزلاوي، إلى أنه «مرت 10 أعوام ولاتزال معاناة الشعب السوري مستمرة في اعتصار الضمائر والأفئدة في أنحاء العالم».

وأفاد بأن هذا القرار يؤكد أن الحل السياسي هو الحل الوحيد والمستدام للأزمة في سورية.

وشدّد على أنه لاتزال هناك «قوى إقليمية تشكّل خطراً كبيراً على مستقبل سورية وهويتها»، لافتاً إلى أن «الميليشيات الطائفية والجماعات الإرهابية وجهان لعملة واحدة»، مشيراً إلى أن «المملكة تؤكد أهمية محاربة جميع التنظيمات الإرهابية بأشكالها كافة».


- السعودية: هناك قوى إقليمية تشكّل خطراً كبيراً على مستقبل سورية وهويتها.

- مرت 10 أعوام، ولاتزال معاناة الشعب السوري مستمرة.

طباعة