في زيارة تاريخية التقى خلالها نتنياهو وريفلين وأشكنازي

وفد بحريني برئاسة الزياني يعقد مباحثات مشتركة في إسرائيل

نتنياهو خلال لقائه الزياني في تل أبيب أمس. بنا

وصل، أمس، إلى تل أبيب، وفد رسمي بحريني، برئاسة وزير الخارجية، الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، في زيارة تاريخية هي الأولى من نوعها إلى دولة إسرائيل. واستقبل كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، الوفد البحريني، فيما أكد الزياني حرص مملكة البحرين على الالتزام بالسلام كخيار استراتيجي، تنطلق من خلاله أطر المبادرات لتعزيز التعاون الدولي والاستقرار والسلام والازدهار بمنطقة الشرق الأوسط.

وكان في استقبال الوفد البحريني، لدى وصوله تل أبيب، وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي. وعقد الزياني وأشكنازي، مباحثات مشتركة، وأكد الزياني حرص مملكة البحرين على التعاون مع دولة إسرائيل في مختلف المجالات، انطلاقاً من القيم الأصيلة المتجذرة في مجتمع البحرين القائم على التعددية والتعايش، وإيمانها الراسخ بضرورة العمل على بناء المصالح المشتركة بما يخدم الأمن والاستقرار الإقليمي.

وكشف عن الموافقة على طلب دولة إسرائيل فتح سفارة في المنامة، وسيتم البدء في اتخاذ الإجراءات الرسمية لفتح السفارة قريباً بما يخدم تطوير العلاقات بين البلدين. كما وجه دعوة لوزير الخارجية الإسرائيلي لزيارة مملكة البحرين، والمشاركة في أعمال حوار المنامة الشهر المقبل. وبيّن أن المحادثات الثنائية تناولت عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك لتحقيق الاستقرار الإقليمي في المنطقة، خصوصاً مع تصاعد تحديات الإرهاب والتطرف، وتنامي الحاجة لتعزيز ثقافة الحوار والتفاهم المشترك، معرباً عن تقديره لدور الولايات المتحدة الأميركية في تحقيق السلام والدفع بالعلاقات بين البلدين، ومشاركة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في المباحثات المشتركة خلال الزيارة.

من جانبه، رحب وزير الخارجية الإسرائيلي بنظيره البحريني والوفد المرافق، مؤكداً اهتمام بلاده بالعمل المشترك مع مملكة البحرين لتعزيز العلاقات، وتبادل الخبرات، معتبراً هذه الزيارة بداية فعلية لتعاون جاد في العديد من المشروعات المشتركة خلال الفترة المقبلة، بما يضمن تنفيذ مذكرات التفاهم المبرمة بين البلدين.

وفي شأن توقيت الزيارة، قال الزياني: «تعد هذه الزيارة خطوة شجاعة اتخذتها مملكة البحرين بما يتماشى مع رؤية العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، لتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار، حيث تضطلع المملكة البحرينية بدورها الرائد لتحقيق السلام في المنطقة والعالم».

وأضاف: «إن مملكة البحرين ومع هذه الزيارة التاريخية الأولى لدولة إسرائيل، تؤكد على سياستها القائمة على الالتزام بالسلام خياراً استراتيجياً تنطلق من خلاله أطر المبادرات لتعزيز التعاون الدولي والاستقرار والسلام والازدهار في منطقة الشرق الأوسط».

وتابع: «إن هذه الزيارة بداية استراتيجية لتعزيز التعاون المشترك بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل بما يحقق المصالح المشتركة بينهما، إذ ستسهم هذه الزيارة في إطلاق العديد من مبادرات التعاون في مختلف المجالات، وهي منطلق لزيارات أخرى مرتقبة مستقبلاً».

واستكمل الزياني: «لقد شهدت منطقة الشرق الأوسط على مر العقود السابقة نزاعات وحالة من عدم الاستقرار، وقد حان الوقت لأن ننتهج سياسات أخرى للتوصل إلى حل شامل يحقق الازدهار والنماء للجميع». وتأتي هذه الزيارة في ضوء ما تم الاتفاق عليه في إعلان تأييد السلام وإعلان مبادئ إبراهيم بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل، والمبرم في واشنطن في 15 سبتمبر 2020.

• البحرين توافق على طلب إسرائيل فتح سفارة في المنامة.

طباعة