مصدر: ترامب طلب خيارات لمهاجمة إيران الأسبوع الماضي لكنه تراجع

قال مسؤول أميركي، أول من أمس، إن الرئيس دونالد ترامب طلب خيارات، لمهاجمة الموقع النووي الإيراني الرئيس، الأسبوع الماضي، لكنه قرر في نهاية المطاف عدم اتخاذ الخطوة المثيرة.

وقال المسؤول إن ترامب قدم الطلب، خلال اجتماع في المكتب البيضاوي، يوم الخميس، مع كبار مساعديه للأمن القومي، بمن فيهم نائب الرئيس مايك بنس، والقائم بأعمال وزير الدفاع كريستوفر ميلر، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي.

وأكد المسؤول تقريراً عن الاجتماع في صحيفة «نيويورك تايمز»، التي ذكرت أن المستشارين أقنعوا ترامب بعدم المضي قدماً في تنفيذ الضربة، بسبب خطر نشوب صراع أوسع.

وقال المسؤول: «طلب خيارات.. أعطوه السيناريوهات، وقرر في نهاية المطاف عدم المضي قدماً».

وامتنع البيت الأبيض عن التعليق.

وجاء طلبه الحصول على خيارات، بعد يوم من تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، التابعة للأمم المتحدة، أظهر أن إيران انتهت من نقل أول سلسلة من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، من منشأة فوق الأرض بموقعها الرئيس لتخصيب اليورانيوم، إلى منشأة تحت الأرض، في انتهاك جديد لاتفاقها النووي مع القوى الكبرى.

طباعة