"الصحة العالمية" ترحب بالأنباء المشجعة عن لقاحات كورونا

رحب مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس ادهانوم غبريسوس، اليوم الإثنين، بما وصفه بـ«الأنباء المشجعة» على صعيد التوصل إلى لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لكنه أكد وجوب عدم التراخي.

وقال تيدروس في مؤتمر صحافي: «إنه فيروس خطير يمكنه مهاجمة كل أنظمة الجسم».

وكانت شركة «مودرنا» قد أعلنت، اليوم، أن لقاحها التجريبي للوقاية من فيروس كورونا فعال بنسبة 94.5 في المئة بناء على بيانات مؤقتة من تجربة سريرية في مرحلة متأخرة، لتصبح «مودرنا» بذلك ثاني شركة أدوية أميركية تعلن عن نتائج تتجاوز التوقعات بكثير خلال أسبوع.

وإلى جانب لقاح شركة «فايزر» الأميركية و«بيونتك» الألمانية، الذي أظهر فعالية بنسبة تزيد عن 90 في المئة وفي انتظار المزيد من بيانات السلامة والمراجعة التنظيمية، يمكن أن تحصل الولايات المتحدة على لقاحين مصرح بهما للاستخدام في حالات الطوارئ في ديسمبر المقبل. وسيتاح ما يصل إلى 60 مليون جرعة من اللقاحات بحلول نهاية العام.

وفي العام المقبل، يمكن للحكومة الأميركية الحصول على أكثر من مليار جرعة من الشركتين فحسب، وهو أكثر من اللازم لسكان البلاد البالغ عددهم 330 مليوناً.

وقال رئيس شركة مودرنا، ستيفن هوج: «سيكون لدينا لقاح يمكنه إيقاف كوفيد-19».

وتوقعت «مودرنا» أن يكون لديها ما يكفي من بيانات السلامة اللازمة للتصريح باللقاح في الولايات المتحدة خلال الأسبوع المقبل.

وأوضحت الشركة أن من المزايا الرئيسية للقاحها أنه لا يحتاج إلى التخزين في درجات حرارة شديدة البرودة، مما يجعل توزيعه أسهل. وتوقعت أن يكون اللقاح مستقرا في درجات حرارة المبرد العادية من 2 إلى 8 درجات مئوية لمدة 30 يوما ويمكن تخزينه لمدة تصل إلى ستة أشهر عند 20 درجة مئوية تحت الصفر.

طباعة