شعر ترامب يجذب الانتباه «ويبدو أكثر شيباً»

خرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى حديقة الورود في البيت الأبيض وجذب الانتباه ليس بكلماته فقط، ولكن أيضاً بشعره المميز، الذي كان يبدو أكثر شيباً باللون الرمادي والأبيض ومختلفاً عن شكله المعتاد الأشقر البرتقالي.

وظهر ترمب (74 عاماً) في مناسبات أقل منذ يوم الانتخابات، لكن يبدو أن لون شعره تغير في المناسبات العامة المحدودة التي حضرها منذ ذلك الحين.
ولفت اللون انتباه مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، حيث سخر كثيرون من الرئيس، وقال البعض إن شعره أو حلاقه تنازل عن وظيفته ومضى قدماً في حياته.

وقد ظل شعر ترامب، بشكله وطريقة تصفيفه، موضع اهتمام خلال ترشحه الأول للرئاسة، حيث سمح لمضيف برنامج حواري ليلي بجذب شعره لإثبات أنه حقيقي.

وعقد ترمب الغائب بشكل شبه كامل عن أي مناسبات علنية منذ الانتخابات الرئاسية التي يستمر بالطعن بنتيجتها، الجمعة، اجتماع عمل حول جائحة «كوفيد-19» التي تتفاقم بشكل خطير في الولايات المتحدة.
ويضيق الأفق أمام الرئيس المنتهية ولايته أكثر، مع صدور نتائج جديدة تؤكد هزيمته أمام الديمقراطي جو بايدن الذي عزز موقعه مع تهنئة الصين له.

واقترب ترامب (الجمعة) من الإقرار بهزيمته في انتخابات 3 نوفمبر  أمام بايدن، لكن دون أن يُعلن ذلك صراحة، مشيراً إلى أنّ «الوقت كفيل بأن يُخبرنا» أي إدارة ستكون في البيت الأبيض.
وترامب الذي لايزال يرفض قبول خسارته الانتخابات، كان يتكلّم خلال مؤتمر صحافي حول «كوفيد-19» في البيت الأبيض. وقال: «لن نذهب إلى الإغلاق، أنا لن أفعل ذلك... هذه الإدارة لن تذهب إلى الإغلاق». وأضاف: «مَن يدري أي إدارة ستكون (موجودة).. أعتقد أنّ الوقت كفيل بأن يُخبرنا بذلك».
ولاحقاً، غادر ترامب المؤتمر في حديقة الورود في البيت الأبيض دون الرد على المراسلين الذين كانوا يطرحون أسئلة من بينها: «متى ستعترف بخسارتك الانتخابات، سيدي؟».
وهذه التعليقات هي الأولى لترامب منذ 5 نوفمبر عندما ادعى فوزه وقال إن الانتخابات «تم تزويرها».

طباعة