إنشاء علاقات دبلوماسية بين الإمارات وميانمار

وقعت دولة الإمارات وجمهورية اتحاد ميانمار بياناً مشتركاً لإنشاء علاقات دبلوماسية بين البلدين.

وقع البيان من جانب دولة الإمارات المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة لانا زكي نسيبة، بينما وقع نيابة عن ميانمار المندوب الدائم لميانمار لدى الأمم المتحدة السفير كياو موي تون.

وأكد البيان المشترك على المصالح المشتركة للبلدين من خلال تشجيع التفاهم المتبادل وتعزيز روابط الصداقة والتعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأعربت نسيبة عن تطلعها لتطوير العلاقات مع ميانمار على أساس المصالح والأولويات المشتركة، مؤكدة حرص دولة الإمارات على التعاون مع ميانمار، بما في ذلك من خلال رابطة دول جنوب شرق آسيا "الآسيان"، وذلك من أجل فتح المجال أمام الشراكات المستقبلية لخدمة تطلعات دول وشعوب المنطقة.

من جهته قدم تون الشكر إلى دولة الإمارات على إرسالها خمسة أطنان من المساعدات الطبية إلى بلاده لتمكينها من مكافحة جائحة "كوفيد-19"، معرباً عن تقديره للمساعدات والتعاون الذي قدمته دولة الإمارات أثناء عملية الانتخابات العامة التي أُجريت في ميانمار، وتمكين مواطنيها المقيمين في دولة الإمارات من الإدلاء بأصواتهم في تلك الانتخابات.

وبعد التوقيع على البيان المشترك، ناقش الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وبحثا فرص التعاون على مستوى الأمم المتحدة، كما تطرقا إلى وضع الروهينغا، وضرورة وجود قنوات اتصال مفتوحة والتي تُعتبر مسألة ذات أولوية بالنسبة لمنظمة التعاون الإسلامي التي تترأسها دولة الإمارات حالياً.
 

طباعة