من مساعدي ترامب.. إصابتان جديدتان بـ "كورونا" في البيت الأبيض

أفادت وسائل إعلام أميركية، أمس، بأنّ اثنين من مساعدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب ممّن أمضوا الأمسية الانتخابية في البيت الأبيض أصيبا بفيروس كورونا المستجد.

ونقلت إذاعة "أن بي آر" العامة عن كولتر بيكر المسؤول في مكتب وزير الإسكان والتنمية الحضرية بن كارسون قوله، إن الوزير التقط عدوى الفيروس "لكنه بخير ويشعر بأنه محظوظ لتلقيه علاجات تساعد على شفائه وتسرّعه".

ووفقاً لشبكة "إيه بي سي" التلفزيونية فقد استدعت إصابة كارسون (69 عاماً) بالفيروس نقله إلى مستشفى والتر ريد العسكري القريب من واشنطن حيث تلقى العلاج لفترة وجيزة.

وكان كارسون أمضى مساء الثلاثاء في البيت الأبيض يتابع نتائج الانتخابات الرئاسية.

من جهتها أفادت شبكة "أن بي سي نيوز" بأن مستشاراً آخر للرئيس هو ديفيد بوسي الذي كان بدوره يتابع نتائج الانتخابات في البيت الأبيض مساء الثلاثاء، التقط العدوى، بحسب ما تبيّن الأحد حين ظهرت نتيجة فحص كورونا، مشيرة إلى أنه عزل نفسه في منزله.

وبوسي (55 عاماً) الذي يترأس جمعية "سيتيزينس يونايتد" المحافظة عينه ترامب في نهاية الأسبوع الماضي رئيساً لفريقه القانوني المكلف رفع دعاوى قضائية في ولايات عدة يزعم الجمهوريون أن الانتخابات فيها شابتها عمليات تزوير.

وكانت وسائل إعلام أفادت الجمعة بأن كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز أصيب بكوفيد-19 بعد الانتخابات، ولم يتضح متى تحديداً صدرت نتيجة الاختبار الإيجابي لميدوز.

ووفقاً لصحيفة «واشنطن بوست» فإن ميدوز كان من ضمن نحو 150 شخصاً من مساعدي ترامب ومؤيديه ممن احتشدوا الأربعاء في قاعة بالبيت الأبيض حيث ألقى عليهم ترامب خطاباً.

وفي الأسابيع الأخيرة أصيب بفيروس كورونا المستجد العديد من كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الجمهوري، بمن فيهم ترامب نفسه، بالإضافة إلى زوجته ميلانيا وابنهما بارون.

وسجلت الولايات المتحدة لغاية مساء الجمعة ما مجموعه 238 ألف حالة وفاة بالوباء من أصل أكثر من 10 ملايين إصابة.

طباعة