صحف العالم: «جو الناعس أيقظ أميركا»

تعبر الصحف التي صدرت في دول العالم الأحد عن ارتياح كبير بالفوز الذي حققه جو بايدن في انتخابات الرئاسة الأميركية وتشير إلى «الخروج بلا كرامة» لدونالد ترامب، لكنها تعرب في الوقت نفسه عن قلقها من المهمة الشاقة التي تنتظر الرئيس الجديد ونائبته كمالا هاريس.

وعنونت صحيفة «ذي إندبندنت» البريطانية «فجر جديد لأميركا»، مشيرة إلى نجاح هاريس، وهي أول امرأة تصبح نائب الرئيس في الولايات المتحدة.

أما صحيفة «صنداي تايمز» فقد كتبت ساخرة من الصفة التي أطلقها ترامب على بايدن خلال الحملة الانتخابية «جو الناعس يوقظ أميركا». ورددت «صنداي تلغراف» كلمات بايدن «حان الوقت لتتعافى أميركا».

وكتبت صحيفة «سود دويتشه تسايتونغ» اليسارية «أي تحرير وأي راحة: الأصوات معدودة وأيام دونالد ترامب كذلك. جو بايدن يرث عبئا ثقيلا كما لم يرث أي من أسلافه: عليه أن يوحد أميركا».

وقالت محطة «أيه بي سي» الأسترالية العامة «خلال نحو خمسة عقود من حياته العامة، قلة من الناس كانوا يعتقدون أن بايدن يمكن أن ينجح، ومحاولاته الثلاث السابقة للوصول إلى البيت الأبيض اعتبرت أنها تفتقد إلى المصداقية».

وتابعت القناة نفسها «لكن كان يبدو دائما أن بايدن يؤمن بنفسه والآن هو الرئيس الجديد للولايات المتحدة».

وكتبت صحيفة «صنداي تايمز» الواسعة الانتشار في جنوب إفريقيا في عددها الأحد أن جو بايدن «وضع حدًا لأربع سنوات من حكم غريب الأطوار لدونالد ترامب».

ورأت صحيفة «دي تسايت» (وسط) الألمانية أن المهمة التي تنتظر الرئيس الديموقراطي ونائبته هائلة. وقالت «سيتعين على جو بايدن أن يجد بسرعة إجابات للتهديدات التي يواجهها الاقتصاد والخطر الشديد للوباء».

وأضافت «أن يتمكن، بمفرده، من مصالحة البلاد هو أمر غير مرجح، وقبول دونالد ترامب بالهزيمة أمر غير وارد».

وتابعت «لم ننته بعد من الخشية على الديموقراطية».

أما أكبر صحيفة سويدية يومية «داغنز نيهيتر» الليبرالية فقد رأت أن فوز بايدن «حلو ومر»، موضحة أن «بايدن سيكافح من أجل شفاء أميركا» ووعده بإعادة البلد إلى طبيعته يبدو «مهمة مستحيلة».

وتابعت أن المرشح تمكن من استعادة ناخبي «حزام الصدأ» الشعبيين في الشمال الشرقي الذين صوتوا سابقاً لترامب وساعدوا الحزب على الفوز بأصوات جديدة في الجنوب الغربي، الأمر الذي «قد يغير» الجغرافيا الانتخابية للولايات المتحدة في المستقبل المنظور«.

واشارت صحيفة»سفينسكا داغبلاديت«المحافظة أيضا إلى أن» الانتخابات قد انتهت لكن الصراع مستمر«.

وكتبت الصحيفة السويدية «قد يشعر نصف البلاد أو على الأقل نصف الذين صوتوا، أن هناك خطأ بعد أشهر من المعارك والدعوات للتشكيك في الانتخابات وأن النظام الانتخابي زائف ولا يمكن الوثوق به، وأنه لا جدوى من التصويت، وأن الديموقراطية الأميركية لا تعمل على أي حال وأن الشخص الوحيد الذي يمكنهم الوثوق به هو الشخص الذي يقول لك أن الانتخابات سرقت منه.»

أما صحيفة«جابان تايمز«اليابانية فقد أشارت إلى أن»بايدن يواجه مهمة ضخمة تتمثل بإعادة بناء الثقة على الساحة العالمية.»

في الشرق الأوسط، تساءلت الصحف، عن تداعيات هذا التغيير في البيت الأبيض على المنطقة، وخاصة العلاقات مع إيران.

وعبرت صحف إيران، عن موقفين متفاوتين. فقد رأت وسائل الإعلام المحافظة أن التغيير في البيت الأبيض ليس سوى تغيير في الواجهة.

وذكرت افتتاحية صحيفة يديعوت أحرونوت الوسطية في إسرائيل«نجاحك هو نجاحنا»، مؤكدة أن الرئيس الجديد سيبقى مؤيدًا لإسرائيل حتى لو أعاد فتح حوار مع إيران.

من جهة أخرى، تتحدث صحف عديدة عن المسيرة الاستثنائية لكامالا هاريس التي نجحت في«تفتيت السقف الزجاجي».

وكتبت صحيفة «سيدني مورنينغ هيرالد» أن«هويتها السوداء سمحت لها بالتحدث بشكل شخصي خلال عام من التشكيك في وحشية الشرطة والعنصرية المنهجية».

وتابعت أن هاريس و بصفتها أول امرأة تنتخب في أرفع منصب في الحكومة الأميركية، تمنح الأمل للنساء اللواتي شعرن بالإحباط من هزيمة هيلاري كلينتون قبل أربع سنوات.

ورحبت صحيفة بيلد الألمانية بفوز بايدن لكنها أشارت إلى «خروج بلا كرامة» لترامب الذي يرفض الاعتراف بهزيمته ويتعهد بمواصلة النضال.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف الأسترالية التي يملكها قطب الإعلام روبرت موردوك، أيضا إلى أن ترامب ببساطة «لن يقبل الإذلال الذي يتمثل بهزيمته أمام منافس يعتبره ضعيفًا ولا يستحق المواجهة".»

طباعة