عبر رسائل بالبريد الإلكتروني لأنصاره

حملة ترامب تجمع تبرعات للطعن في النتائج وسداد الديون

خلال مؤتمر صحافي لحملة ترامب في جورجيا. إي.بي.إيه

واصلت حملة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، إرسال عشرات الرسائل بالبريد الإلكتروني لأنصاره، للمطالبة بتبرعات مالية لصندوق دفاع قانوني، للطعن في نتائج التصويت، وسداد ديون الحملة.

ويحاكي أسلوب الخطابة، في رسائل البريد الإلكتروني، تغريدات ترامب بشأن مزاعم «سرقة الانتخابات»، التي لا توجد أدلة عليها. وقالت إحدى رسائل البريد الإلكتروني: «يحاول الديمقراطيون سرقة هذه الانتخابات، ولا يمكن تصديق الأخبار الزائفة بشأنها، إنه جنون». وقالت رسالة أخرى: «نزاهة انتخاباتنا معرضة للخطر، لكي ننجح نحتاج إلى كل وطني.. نحن بحاجة إليك».

ومع ذلك، فإن رسائل البريد الإلكتروني، التي ترسلها الحملة، توضح أن جزءاً كبيراً من الأموال التي يتم جمعها، يمكن أن تستغل لسداد ديون الحملة.

وفي النصف الأول من أكتوبر الماضي، جمع بايدن 130 مليون دولار، بينما جمع ترامب 43 مليوناً فقط.

والآن، يبدو أن الجمهوريين يجمعون الأموال للمساعدة في دفع أتعاب المحامين، الذين يكافحون من أجل إيجاد سبب للطعن في الانتخابات بالمحاكم، بينما يستعدون أيضاً لسداد الديون.

بالمثل، تطلب حملة بايدن المال، وإن كان ليس بالقدر نفسه من الإلحاح. ويتم تخصيص جزء كبير من الأموال التي يتم جمعها للحزب الديمقراطي، لكن لا يوجد ذكر مباشر للديون في الإقرارات القانونية الإلزامية.

وقال مصدران مطلعان، لـ«رويترز»، إن الحملة الانتخابية لترامب والجمهوريين، تريد جمع 60 مليون دولار على الأقل، لتمويل الطعون القانونية.


60

مليون دولار، ترغب الحملة في جمعها لتمويل الطعون القانونية.

طباعة