«الصحة العالمية» تسجل ثاني أعلى حصيلة إصابات يومية بالفيروس

رصد «كورونا» بمزارع لتربية المنك في 6 دول بينها الدنمارك والولايات المتحدة

حيوانات المنك تم إعدامها بمزرعة في الدنمارك بعد ظهور فيروس «كورونا» في المزرعة. أ.ف.ب

أفادت ست دول، من بينها الدنمارك والولايات المتحدة، عن رصد حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد مرتبطة بمزارع تربي حيوانات المنك، حسبما أعلنت منظمة الصحة العالمية، فيما أعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس، تسجيل رقم قياسي جديد بإصابات فيروس «كورونا» في يوم واحد، أول من أمس.

وتفصيلاً، حذرت الدنمارك من أن تحول الفيروس يمكن أن يهدد فاعلية أي لقاح مستقبلي، وأمرت بالتخلص من جميع هذه الحيوانات على أراضيها، المقدر عددها بما بين 15 و17 مليوناً.

والدول الأخرى التي رصدت إصابات بـ«سارس-كوف-2» في حيوانات المنك، هي: إيطاليا وهولندا وإسبانيا والسويد، بحسب بيان المنظمة.

ومنعت بريطانيا، أمس، دخول جميع الأجانب غير المقيمين على أراضيها القادمين من الدنمارك، بعد رصد الفيروس المتحول، المرتبط بمزارع المنك، في البشر.

ويقول العلماء إن التحولات الفيروسية شائعة وغالباً غير مؤذية، والتحول الحالي للفيروس لا يسبب مرضاً أكثر خطورة بين البشر.

لكن سلطات الصحة الدنماركية عبرت عن القلق من أن السلالة الجديدة التي أطلق عليها «البؤرة 5»، لا تثبطها الأجسام المضادة بالدرجة نفسها كالفيروس العادي، وهو ما تخشى السلطات أن يهدد فاعلية اللقاحات التي يتم تطويرها في أنحاء العالم.

وجاء في بيان المنظمة، أول من أمس، أن «الملاحظات الأولية تشير إلى أن الوضع السريري والخطورة والانتقال بين المصابين، تشبه تلك التي تسببها فيروسات أخرى منتشرة من (سارس-كوف-2).

غير أن هذه السلالة (سلالة البؤرة 5)، لديها مزيج من التحولات، أو التغيرات التي لم تلاحظ من قبل، والآثار المترتبة على التغيرات المرصودة في هذه السلالة غير مفهومة جيداً بعد».

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة إن نتائج أولية تشير إلى أن هذه السلالة المرتبطة بالمنك، لديها «حساسية منخفضة بشكل معتدل تجاه تحييد الأجسام المضادة».

ودعت منظمة الصحة إلى إجراء مزيد من الدراسات للتأكد من النتائج الأولية، و«لفهم أي آثار محتملة لتلك النتائج في ما يتعلق بالتشخيصات والعلاجات واللقاحات قيد التطوير».

وأشارت المنظمة إلى أنه «رغم الاعتقاد بأن الفيروس مرتبط بطيور الخفاش، إلا أنه لم يتم بعد تحديد أصله ومضيفه الوسيط من (سارس-كوف-2)».

منذ يونيو 2020 تم تسجيل 214 حالة إصابة بـ«كوفيد-19» في الدنمارك، مع سلالات مرتبطة بمزارع لتربية المنك، بينها 12 حالة بسلالة فريدة سجلت في الخامس من نوفمبر.

يأتي ذلك في وقت أعلنت منظمة الصحة العالمية تسجيل رقم قياسي جديد بإصابات فيروس «كورونا» في يوم واحد، حيث سجلت المنظمة 581 ألفاً و679 حالة في مختلف أنحاء العالم أول من أمس.

يشار إلى أن تلك الحصيلة أعلى بـ24 ألفاً من آخر أعلى حصيلة جرى تسجيلها في 31 أكتوبر الماضي.

وجرى تسجيل 48.5 مليون إصابة في مختلف أنحاء العالم، منذ بدء انتشار الفيروس أواخر العام الماضي.

ويتوقع الخبراء أن يكون العدد الفعلي للإصابات أعلى بكثير من الحصيلة الرسمية.

من ناحية أخرى، أظهرت البيانات المجمعة من جانب جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرغ للأنباء، أن 49 مليوناً و345 ألفاً و390 إصابة على مستوى العالم، حتى الساعة 08:41 بالتوقيت العالمي من صباح أمس.

وفي ما يتعلق بالأرقام المطلقة، فإن الولايات المتحدة والهند والبرازيل هي الأكثر تضرراً.

وتوفي أكثر من 1.2 مليون جراء «كوفيد-19» الناتج عن فيروس «كورونا»، بحسب إحصاءات الصحة العالمية. وأول من أمس، جرى تسجيل 8900 وفاة خلال 24 ساعة. وتقترب حالات الإصابة في الولايات المتحدة بسرعة من عتبة 10 ملايين، مع أكثر من 236 ألف وفاة، وسددت الجائحة ضربة قوية لأكبر اقتصاد في العالم، وأفضت إلى ملايين العاطلين عن العمل.


نتائج أولية تشير إلى أن هذه السلالة المرتبطة بالمنك، لديها «حساسية منخفضة بشكل معتدل تجاه تحييد الأجسام المضادة».

رغم الاعتقاد بأن الفيروس مرتبط بطيور الخفاش، إلا أنه لم يتم بعد تحديد أصله ومضيفه الوسيط من «سارس-كوف-2».

طباعة