مواجهة بين ترامب وبايدن في ولاية «الشمس المشرقة»

أثناء التصويت المبكر في سيليبريشن بولاية فلوريدا. رويترز

مع اقتراب يوم الانتخابات يعمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن على استقطاب الأنصار في ولاية فلوريدا الحاسمة، عبر الدعاية الانتخابية، حيث يعرضان نهجيهما المختلفين في معالجة جائحة فيروس كورونا على الناخبين.

ولفلوريدا، التي يبلغ عدد الأصوات المخصصة لها في المجمع الانتخابي 29 صوتاً، أهمية كبرى في الانتخابات التي تجري يوم الثلاثاء المقبل، ويظهر استطلاع جديد للرأي من تنظيم «رويترز-إبسوس» أن ترامب وبايدن متعادلان فيها.

ومع تفشي مرض «كوفيد-19» الناجم عن الإصابة بفيروس «كورونا» في أنحاء البلاد حضر ترامب لقاءً جماهيرياً في الهواء الطلق في تامبا. وشهدت لقاءات ترامب في الأيام الأخيرة مشاركة آلاف كان الكثيرون منهم لا يضعون الكمامات.

أما بايدن فعقد لقاءً جماهيرياً مفتوحاً بقي المشاركون فيه في سياراتهم في تامبا. كما استضاف لقاءً مماثلاً في برووارد كاونتي في جنوب فلوريدا.

وتظهر استطلاعات الرأي أن بايدن متقدم بفارق ملحوظ على ترامب على مستوى البلاد، لكن الفارق أقل في الولايات المتأرجحة.

وأظهر استطلاع «رويترز-إبسوس»، الأربعاء، أن ترامب تعادل مع بايدن في فلوريدا بحصول الأخير على تأييد 49% من المشاركين، وترامب على 47%.

وأوضحت بيانات مشروع الانتخابات الأميركي بجامعة فلوريدا أن أكثر من 75 مليوناً من الناخبين أدلوا بأصواتهم إما شخصياً أو بالبريد، وهو ما يمثل رقماً قياسياً يتجاوز 53% من إجمالي عدد المشاركين في انتخابات 2016.

طباعة