ماكرون يزيد قوات مكافحة الإرهاب المحلي بواقع 4 آلاف جندي

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الجنود المنتشرين لأداء واجبات مكافحة الإرهاب المحلي سوف يزيد عددهم بأكثر من الضعف من 3 آلاف إلى 7 آلاف جندي بعد حادث القتل اليوم الخميس في كنيسة بمدينة نيس.

وقال ماكرون عقب حديثه مع مسؤولين وضباط شرطة إننا «سنمكن أنفسنا بالتالي من حماية جميع أماكن العبادة، لا سيما الكنائس، بحيث يمكن أن يقام عيد جميع الأقداس (في 1 نوفمبر) في الظروف المناسبة».

وتعهد ماكرون«بدعم الأمة كلها لكاثوليك فرنسا وأي مكان آخر.»

وقال ماكرون إنه «من الواضح للغاية أن فرنسا تتعرض للهجوم »، مشيرا إلى اعتقالات أخرى جرت خلال اليوم، وكذلك هجوم أسفر عن إصابة حارس في القنصلية الفرنسية بجدة بالسعودية.

طباعة