نقل الرئيس الجزائري إلى ألمانيا لإجراء "فحوص طبية معمقة"

أعلنت الرئاسة الجزائرية، في بيان، اليوم، أنّ الرئيس عبدالمجيد تبون نُقل إلى ألمانيا لإجراء "فحوص طبية معمقة" بعد أيام من الاشتباه في إصابات بـ"كوفيد-19" في محيطه.

وأوضح البيان أنّ تبون (74 عاماً) نقل إلى الخارج "بناءً على توصية الفريق الطبي".

وكانت الرئاسة أعلنت، مساء الثلاثاء، أنّ الرئيس الجزائري الذي بدأ حجراً صحياً السبت، نقل إلى مستشفى عسكري في العاصمة الجزائر "مع الإشارة إلى أن حالته الصحية لا تستدعي أي قلق".

ولم تحدد الرئاسة الأسباب الدقيقة لدخوله المستشفى في الجزائر العاصمة أو أسباب نقله إلى ألمانيا، لكنها أعلنت السبت أنّ تبون وضع نفسه "طوعاً" في العزل لمدة خمسة أيام بعد الإصابة المحتملة لعدد من كبار المسؤولين في الرئاسة والحكومة بفيروس #كورونا المستجد.

وقالت الرئاسة، في بيان، إنّ نقله إلى ألمانيا جاء "بناء على توصية الطاقم الطبي".

يأتي هذا الإعلان قبل أربعة أيام من الاستفتاء على تعديل الدستور الذي طرحه الرئيس الجزائري لتأسيس "جمهورية جديدة".

وكان من المفترض أن يفتتح تبون، مساء أمس، مصلى المسجد الكبير بالعاصمة، ثالث أكبر مسجد في العالم، عشية عيد المولد النبوي.

 

طباعة