الخرطوم تعلن عن محادثات ثلاثية على مدى أسبوع

مصر تؤكد أهمية التوصل إلى «اتفاق ملزم» بشأن سد النهضة

الاجتماعات المقبلة تهدف إلى استكمال تجميع وتنقيح مسودة اتفاق سد النهضة. أرشيفية

أكدت مصر أهمية تنفيذ مقررات اجتماعات هيئة مكتب الاتحاد الإفريقي بالتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا) ويؤمن مصالحها المائية، فيما أعلن السودان عن محادثات ثلاثية على مدى أسبوع بشأن السد.

وجاء التأكيد المصري خلال اجتماع وزراء الخارجية والموارد المائية والري من الدول الثلاث برئاسة وزيرة خارجية جنوب إفريقيا، رئيس الاتحاد الإفريقي حالياً، ناليدي باندور، وبمشاركة مراقبين من أعضاء هيئة مكتب الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، من أجل التباحث حول كيفية إعادة إطلاق المفاوضات بشأن السد الإثيوبي. وذكرت وزارة الموارد المائية والري المصرية، أول من أمس، أن الاجتماع انتهى إلى قرار بأن يوجه السودان، بوصفه الدولة التي تتولى الرئاسة الدورية لاجتماعات الدول الثلاث، الدعوة لعقد اجتماعات تمتد لمدة أسبوع «بهدف استكمال تجميع وتنقيح مسودة اتفاق سد النهضة، التي كانت الدول الثلاث قد بدأت في إعدادها خلال جولة المفاوضات الأخيرة».

من جانبها، أعلنت الخرطوم أنها ستنظم على مدى أسبوع مفاوضات حول سد النهضة، وذلك في أعقاب مؤتمر عبر الفيديو جمع وزراء خارجية الدول الثلاث.

وجاء في بيان أصدرته وزارة الري السودانية «اتفقت الدول الثلاث على عقد اجتماع متابعة يدعو له السودان خلال أقرب وقت ممكن لرفع تقرير لرئاسة الاتحاد الإفريقي خلال أسبوع واحد حول سبل إحراز تقدم ملموس في المفاوضات المتعثرة منذ نهاية أغسطس الماضي».

وتابع البيان أن الدول الثلاث اتفقت على أن «يوجّه الجانب السوداني الدعوة لعقد اجتماعات تمتد لمدة أسبوع بهدف استكمال تجميع وتنقيح مسودة اتفاق سد النهضة».

طباعة