سناتور أميركي يفر من منزله بعد تهديدات لانتقاده احتجاجاً على قيود "كورونا"

السناتور جاكوب كانديلاريا. ارشيفية

فر عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيو مكسيكو، من منزله، أمس الأحد، بعد تلقيه عدة رسائل صوتية مخيفة، خلال عطلة نهاية الأسبوع، قائلاً إن التهديدات مرتبطة بانتقاداته الأخيرة لاحتجاج محلي ضد قيود "كورونا"، إذ لم يكن الكثير من الحاضرين يرتدون أقنعة أو يراعون التباعد الاجتماعية.

وتلقى جاكوب كانديلاريا، الرسائل، التي تضمنت إهانات معادية ضد السناتور، مساء السبت وصباح الأحد. وفي أحد التسجيلات، يمكن سماع المتصل يقول "سنخرجك بطريقة أو بأخرى".

وبدأ كانديلاريا في تلقي الرسائل في الساعة 10:00 مساءً. ويوم السبت، اتصل السناتور بالشرطة، صباح الأحد، بعد تلقي عدة رسائل أخرى.

وتم إرسال الرسائل بعد ساعات من ظهور السناتور في نشرة إخبارية، ينتقد خلالها احتجاجاً على قيود الوباء، خارج مبنى الولاية. وانتقد كانديلاريا المتظاهرين لعدم ارتداء الأقنعة والتصرف بشكل غير مسؤول، بينما تستمر حالات "كوفيد 19"، في الارتفاع.

وفي الصباح، طلب كانديلاريا من حراسه تتبع رقم هاتف المتصل. وقال عضو مجلس الشيوخ أن المتصل كان لديه "تاريخ إجرامي واسع" و"أمر اعتقال مفتوح".

 

طباعة