زوجتا المرشحين تسلكان طريقين مختلفين

جيل بايدن تنشط في الحملة الانتخابية عكس ميلانيا ترامب. ■أرشيفية

تقاوم ميلانيا ترامب الطلبات، من فريق حملة إعادة انتخاب زوجها الرئيس دونالد ترامب، للمساعدة في مسار الحملة الانتخابية، في وقت تحافظ فيه نظيرتها، جيل بايدن زوجة جو بايدن، على جدول أعمالها النشط. ورافقت السيدة ترامب (50 عاماً) زوجها في مناظرة تلفزيونية، الخميس، وهو أول ظهور لها منذ مناظرة الشهر الماضي. وأرجعت انسحابها من مسيرة في ولاية بنسلفانيا، الثلاثاء، إلى فترة نقاهة من «كورونا». وكان ظهورها الوحيد المرتبط بالانتخابات، في المؤتمر الجمهوري، في أغسطس.

في المقابل، عقدت زوجة بايدن، التي سترافقه إلى ولاية بنسلفانيا اليوم، العديد من المناقشات، عبر الإنترنت، وتقوم برحلات فردية عدة، في الأسبوع. وكانت السيدة بايدن (69 عاماً)، في أربعة أحداث في ميشيغان، الثلاثاء، واثنين في بنسلفانيا، الإثنين، واثنين في فلوريدا، الجمعة.

وتكسر ميلانيا تقليداً قديماً، يتمثل في مساعدة السيدات الأول للمرشحين، إذ يمكنهن جذب الناخبات. وتظهر استطلاعات الرأي أن معظم الناخبات يرفضن السيد ترامب، ويقال إن بعض أعضاء فريق الرئيس محبطون من عدم قدرتهم على إقناع زوجته بأن تكون أكثر ظهوراً.

 

طباعة