لليوم الثاني على التوالي

الولايات المتحدة تسجّل حصيلة قياسيّة في إصابات «كورونا»

صورة

سجلت الولايات المتحدة عدداً قياسياً من الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لليوم الثاني على التوالي، حسب جامعة جونز هوبكنز المرجعية التي تُحدّث بياناتها باستمرار. وأحصت البلاد 88973 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، وهي حصيلة أعلى بكثير من الـ79963 إصابة التي تم تسجيلها في اليوم السابق. وسجلت الولايات المتحدة 906 وفيات جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 224 ألفاً و751 حالة، من أصل ثمانية ملايين و568 ألفاً و625 إصابة، وهي أعلى حصيلة في العالم.

وكانت الولايات المتحدة بلغت عتبة الـ80 ألف إصابة يومياً، خلال يوليو الماضي، لاسيما بسبب بؤر إصابة في ولايات جنوبية، مثل تكساس وفلوريدا، حيث كان الفيروس وقتذاك خارجاً عن السيطرة، أما حالياً فإن أسوأ حالات تفشي الفيروس تُسجل شمال البلاد وفي الغرب الأوسط، في وقت تشهد نحو 35 ولاية من أصل 50 زيادة في عدد الإصابات.

وأعلن ناطق باسم نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، أن مدير مكتب بنس، مارك شورت، خضع لفحص الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وتبين أنه مصاب بالمرض.

وقال مكتب نائب الرئيس الأميركي، في بيان، إن مارك شورت وضع في الحجر الصحي، وأضاف أن نتيجة فحوص بنس وزوجته أكدت عدم إصابتهما بالمرض، وهما بصحة جيدة. وتابع البيان أنه بالاتفاق مع أطباء البيت الأبيض، يواصل مايك بنس، الذي يخوض الحملة الانتخابية لاقتراع الثالث من نوفمبر، برنامجه.

وفي سياق متصل، أفاد مصدر مطلع بإصابة مارتي أوبست، أحد كبار مستشاري مايك بنس، بـ«كورونا»، ويعمل أوبست مستشاراً سياسياً لبنس، لكنه ليس موظفا حكومياً.

واتّهم الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، الرئيس الحالي، دونالد ترامب، بأنه «أخفق تماماً» في إدارة أزمة «كوفيد-19»، وذلك في كلمة له خلال تجمّع حاشد بميامي في فلوريدا، دعماً للمرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن.

وقال أوباما إنه «بعد ثمانية أشهر من بداية هذه الجائحة، لاتزال الحالات الجديدة تُسجّل أرقاماً قياسية»، وأضاف: «كان سيكون صعباً على أي رئيس أميركي أن يُدير هذه الجائحة، لكنّ فكرة أن البيت الأبيض لم يفعل شيئاً سوى أنه أخفق بالكامل، هي هراء».

وأمام مؤيّدين من سكان فلوريدا أتوا بسياراتهم لحضور هذا التجمّع، وجّه أوباما اللوم إلى ترامب بسبب عدم امتلاكه حتى الآن خطة لمحاربة فيروس «كورونا»، على حدّ قول أوباما.

وتابع أوباما: «ترامب لن يقوم فجأةً بحمايتنا جميعاً، هو لا يمكنه حتى أن يتّخذ الخطوات الأساسية لحماية نفسه»، مشيراً بذلك إلى دخول ترامب المستشفى إثر إصابته في وقت سابق بـ«كوفيد-19».

ودعا أوباما مؤيّديه إلى التصويت لبايدن، مندّداً بما قال إنّه فشلٌ من جانب ترامب في إدانة تفوّق العرق الأبيض.

طباعة