تتزامن مع بداية ذروة موسم التلوث في العاصمة

أطباء في نيودلهي يرصدون قفزة في مشكلات التنفس وسط تفشي «كورونا»

فرضت الحكومة إجراءات عزل عام شاملة للحد من تفشي الجائحة. ■إي.بي.إيه

يرصد أطباء بارزون في نيودلهي قفزة في مشكلات الجهاز التنفسي بين سكان المدينة، تتزامن مع بداية ذروة موسم التلوث في العاصمة الهندية، وتزيد المخاوف من تدهور حالات المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال أطباء من خمسة مستشفيات مختلفة في دلهي لوكالة «رويترز» إنهم استقبلوا ضعف أعداد المرضى الذين يعانون مشكلات التنفس، مثل الالتهاب الشعبي في الأسبوعين الماضيين.

ويملأ الغبار والدخان هواء دلهي كل شتاء، ما يصعب التنفس على الكبار والصغار على حد سواء. وتظهر بيانات حكومية، أطلعت عليها «رويترز» أن جودة الهواء في أكتوبر من هذا العام أسوأ منها في الشهر نفسه عامي 2019 و2018.

وقال درين جوبتا، أخصائي الأمراض الصدرية بمستشفى سير جانجا رام بالمدينة، التي سجلت أكثر من 340 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا: «التلوث له تأثير التهابي على الرئة، وكذلك (كوفيد-19)».

ولم تجر في الهند أي دراسة تؤكد ما إذا كان التلوث يؤدي إلى مضاعفات أكثر خطورة بين المرضى المصابين بفيروس كورونا، لكن دراسة أعدتها كلية تي.إتش تشان للصحة العامة التابعة لجامعة هارفارد في الولايات المتحدة وجدت أن التعرض لمدة طويلة لجسيمات دقيقة تعرف باسم (بي.إم2.5) تزيد من خطر الوفاة بـ«كوفيد-19».

وقال كبير أطباء الأطفال بمستشفى رام مانوهار لوهيا، هيما جوبتا مينتال: «نستقبل أعداداً أكبر من مرضى الجهاز التنفسي، لكننا نجري لهم فحوص (كوفيد-19)».

وشهدت دلهي تحسناً قياسياً في جودة الهواء في وقت سابق هذا العام، عندما فرضت الحكومة إجراءات عزل عام شاملة للحد من تفشي الجائحة، لكن جودة الهواء تدهورت في الشهرين الماضيين.


- شهدت دلهي تحسناً قياسياً في جودة الهواء في وقت سابق من هذا العام.

طباعة