الاتحاد الأوروبي يعيد فرض حظر الدخول على القادمين من كندا وتونس وجورجيا

إيطاليون في أحد الأسواق يرتدون الأقنعة الواقية. إي بي إيه

قال دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الاتحاد سيعيد فرض حظر الدخول على القادمين من كندا تونس وجورجيا بسبب المخاوف من جائحة فيروس كورونا المستجد.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تشديد القيود على السفر إلى الاتحاد الأوروبي منذ حوالي شهرين ونصف.

وسيتم فقط السماح للقادمين من كندا وتونس وجورجيا بالدخول إلى الاتحاد الأوروبي إذا كان سبب الدخول حيويا.

في المقابل، تم رفع القيود عن القادمين من سنغافورة، وذلك بعد موافقة سفراء الاتحاد الأوروبي على ذلك بحسب الدبلوماسيين.

ووفقا للقواعد المعدلة، والتي مازالت تحتاج إلى الموافقة عليها كتابة، سيتم السماح فقط لمواطني سنغافورة وأستراليا واليابان ونيوزيلندا ورواندا وكوريا الجنوبية وتايلاند وأورجواي بالدخول إلى الاتحاد بدون قيود.

كان الاتحاد الأوروبي قد فرض في بداية الجائحة قيودا على السفر بالنسبة لمواطني كل الدول غير الأعضاء باستثناء سويسرا والنرويج وإيرلندا وليختنشتاين وأيسلندا.

وفي يوليو الماضي بدأ تخفيف القيود على السفر ولكن عودة أعداد المصابين بالفيروس إلى الارتفاع، دفع الاتحاد إلى إعادة فرض القيود.

ويتم تحديد معاملة أي دولة بالنسبة للسفر إلى الاتحاد على أساس أعداد الإصابات الجديدة المسجلة فيها خلال أسبوعين ماضيين.

كما تتضمن المعايير الأخرى، الإجراءات التي تطبقها أي دولة للحد من انتشار الفيروس وتعاملها مع الجائحة بشكل عام.

طباعة