«يونيسيف» تعتزم تخزين 520 مليون حقنة للقاح محتمل

تعتزم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) تخزين 520 مليون حقنة، خلال هذا العام، لاستخدامها في إعطاء لقاح محتمل مضاد لفيروس كورونا المستجد.

وقالت المنظمة، أمس: «هذا يهدف إلى ضمان توفير الحقن اللازمة في البلدان، قبل وصول اللقاحات»، مضيفة أنها تتعاون مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي)، ومنظمة الصحة العالمية، على توفير المتطلبات اللازمة لـ«إيصال سريع وآمن وفعال للقاح محتمل».

وقالت مديرة «يونيسيف»، هنريتا فور: «التطعيم ضد (كوفيد-19)، في جميع أنحاء العالم، سيكون أحد أعظم الجهود في تاريخ البشرية»، موضحة أنه سيتعين التصرف على نحو سريع، مثلما تم تصنيع اللقاحات.

ووفقاً للبيانات، تخطط «يونيسيف»، بافتراض توافر ما يكفي من لقاح مضاد للفيروس، لشراء أكثر من مليار حقنة خلال عام 2021، إلى جانب 620 مليون حقنة، توفرها المنظمة لمكافحة أمراض أخرى، مثل: الحصبة والتيفود.

ويُجرى، حالياً، اختبار العديد من اللقاحات المرشحة ضد فيروس كورونا المستجد على أفراد بجميع أنحاء العالم، ووصل بعضها إلى مرحلة حاسمة للحصول على تصريح بتداولها في الأسواق. ويُجرى فحص آلاف الأشخاص لمعرفة ما إذا كانت اللقاحات المرشحة تحمي بالفعل من العدوى.

طباعة