صحيفة: جونسون يريد الاستقالة بسبب راتبه المنخفض

نقلت صحيفة "مترو" البريطانية عن مصادر قولها، إن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قال في جلسات خاصة إنه لا يستطيع العيش على راتبه الذي يعتقد أنه منخفض، والذي تبلغ قيمته 150 ألفاً و402 جنيهاً إسترلينياً سنوياً.

وأضافت المصادر أن جونسون اشتكى لزملائه من أنه لا يستطيع العيش على راتبه السنوي الحالي، لأنه كان يكسب أكثر قبل توليه منصبه في يوليو من العام الماضي.

وقبل فترة وجيزة من توليه منصب رئيس وزراء بريطانيا، حصل جونسون على 23000 جنيه إسترليني شهرياً مقابل عموده الصحافي في "التلغراف"، بالإضافة إلى ما يتقاضاه عن إلقاء الخطب والمشاركة في الفعاليات، وتردد بحسب الصحيفة أنه تفاضي 160 ألف جنيه إسترليني مقابل إلقاء خطابين فقط خلال شهر واحد.

وأضافت المصادر أن رئيس الوزراء البريطاني يريد الانتظار ستة أشهر أخرى قبل تسليم استقالته، حتى يتمكن من إنهاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتجاوز بلاده لأزمة فيروس كورونا المستجد.

وقال مصدر وهو أحد أعضاء البرلمان البريطاني إن جونسون كان قلقاً بشأن تربية أطفاله الستة وإرسال ابنه الأصغر، ويلفريد، إلى كلية إيتون، وهو ما يكلف 42 ألف و500 جنيه إسترليني سنوياً.

وتابع: "بوريس لديه ستة أطفال على الأقل، بعضهم صغير بما يكفي ليحتاج إلى مساعدة مالية".

وذكرت الصحيفة أن رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي، تقاضت أكثر من مليون جنيه إسترليني عن إلقاء المحاضرات منذ تركها منصبها العام الماضي. فيما يحصل ديفيد كاميرون على 120 ألف جنيه إسترليني عن كل خطاب، وفق الصحيفة.

 

طباعة