شوارع باريس تخلو من المارّة في اليوم الأول

رئيس وزراء فرنسا: حظر التجول ضروري لتفادي الإغلاق

ساحة الكونكورد خالية من المارّة مساء أول من أمس. أ.ب

خلت شوارع العاصمة الفرنسية باريس، مساء أول من أمس، من المارة، في أول أيام تطبيق حظر التجول الليلي، وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس، في مقابلة مع صحيفة «لو جورنال دو ديمانش» إن حظر التجول الذي بدأ مطلع هذا الأسبوع في باريس وثماني مدن فرنسية أخرى يجب أن يساعد في الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وهو ضروري لتفادي الضرر الناجم عن إغلاق وطني، طبقاً لما ذكرته وكالة «بلومبرغ» للأنباء، أمس.

وأضاف: «يتمثل التحدي في مواجهة الفيروس دون اللجوء إلى إغلاق واسع في مختلف أنحاء البلاد ولفترة طويلة من الزمن. أريد تفادي ذلك».

ويخضع سكان نحو 10 مدن فرنسية كبيرة بينها العاصمة باريس وضواحيها، أي ما يعادل 20 مليون شخص في المجموع، لحظر تجول من الساعة 21:00 حتى الساعة السادسة، لمدة أربعة أسابيع على الأقل، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ونشرت السلطات تعزيزات قوامها 1350 عنصراً من الشرطة والدرك لمراقبة تنفيذ الاجراء الجديد في العاصمة وضواحيها.

وتزامنت الإجراءات الجديدة فيما تعاني فرنسا رقماً قياسياً من الإصابات بفيروس كورونا مع تراجع في شعبية كاستيكس ست نقاط مئوية عما كانت عليه قبل شهر، لتصل إلى 39%، طبقاً لاستطلاع أجراه معهد «إفوب» لاستطلاعات الرأي.

وبعد فورة أخيرة من النشاط، تسلل الجمود تدريجياً إلى شوارع باريس التي أصبحت من جديد خالية من المارة ليلاً، على غرار ما حدث خلال فترة الإغلاق التي استمرت قرابة شهرين خلال الربيع لمواجهة الموجة الأولى من الوباء.


1350

رجل أمن يراقبون حظر التجول في باريس وضواحيها.

طباعة