عقب استقبال وفد أميركي إسرائيلي مشترك

البحرين: توقيع مذكرات التفاهم مع إسرائيل يسهم في ترسيخ أسس السلام في المنطقة

وزير خارجية البحرين (وسط) خلال استقبال الوفد الأميركي الإسرائيلي المشترك. بنا

أكد وزير الخارجية البحريني، الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، عقب زيارة وفد أميركي إسرائيلي مشترك، أن إعلان تأييد السلام مع دولة إسرائيل وما تم اليوم من توقيع لمذكرات تفاهم في عدد من المجالات تؤسس لتعاون ثنائي مثمر بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل يمكّن ويسهّم في ترسيخ أسس السلام في المنطقة وفق رؤى عاهل البلاد، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الهادفة للدفع بعملية السلام نحو آفاق أكثر إيجابية، وذلك بدءًا بحفظ الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، وأكد أن تحقيق السلام سينعكس على تحقيق تطلعات دول وشعوب المنطقة في الاستقرار والسلام والبناء والنماء.

جاء ذلك لدى لقاء الزياني، اليوم، مستشار الأمن القومي في دولة إسرائيل، مائير بن شبات، بمناسبة زيارة الوفد الإٍسرائيلي لمملكة البحرين، حيث رحب بمستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مشيداً بأهمية زيارة الوفد الإسرائيلي للمملكة وما نتج عن هذه الزيارة من نتائج إيجابية تدفع نحو بناء علاقات أكثر بين البلدين، منوهاً باهتمام مملكة البحرين بتعزيز التعاون الثنائي بما يحقق التطلعات المشتركة، وينعكس إيجاباً على مستقبل عملية السلام في المنطقة ويعزز من استقرارها.

من جانبه، أكد مائير بن شبات أن نجاح هذه الزيارة سينعكس بالإيجاب على مستقبل العلاقات بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل، من حيث استمرار التنسيق المشترك بينهما والمساهمة في تعزيز عملية السلام في المنطقة بما يخدم تطلعات دولها وشعوبها نحو التقدم والازدهار، منوهاً برؤية مملكة البحرين للسلام في الشرق الأوسط وحرصها على تعزيز الاستقرار والأمن في المنطقة.

وفي وقت سابق، اليوم، استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء البحريني، الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، بمكتبه بقصر القضيبية الوفد الأميركي الإسرائيلي المشترك برئاسة وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مائير بن شبات، والوفد المرافق بمناسبة زيارتهم إلى المملكة.

وفي معرض ترحيبه بالوفد المشترك قال رئيس مجلس الوزراء البحريني إن إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل يؤكد نهج ملك البلاد، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، في الالتزام بالسلام كخيار استراتيجي تنطلق من خلاله أطر المبادرات لتعزيز التعاون الدولي والاستقرار والسلام والازدهار بمنطقة الشرق الأوسط، وبما يضمن تعزيز وإنجاح الجهود الرامية لحل القضية الفلسطينية وفقاً لحل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية باعتبار ذلك السبيل الأمثل لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة.

ونوه بأن مملكة البحرين بلد التســامح والتعايش والانفتاح على الأديان والثقافات تنظر إلى عملية السلام كخطوة هامة تؤسس لعلاقات أوسع لصالح دول وشعوب المنطقة، وقال نائب رئيس مجلس الوزراء إنه في ضوء التجارب التاريخية فإن التعاون البناء والمثمر هو السبيل الفاعل لمواجهة التحديات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره، وتحقيق الآمال والطموحات المنشودة على المستويات والأصعدة كافة.

من جانبهما، عبر كل من ستيفن منوتشين ومائير بن شبات لما قوبلا به والوفد المرافق من حسن الاستقبال.

 

طباعة