رئيسة وزراء فنلندا تغادر قمة أوروبية جراء تعرضها المحتمل لـ «كورونا»

أعلنت الحكومة الفنلندية أن رئيسة الوزراء، سانا مارين، غادرت قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل، كـ«إجراء احترازي»، جراء تعرضها المحتمل لفيروس كورونا.

وكانت مارين موجودة في البرلمان الفنلندي أوائل الأسبوع، وعلى مقربة من نائب تبينت إصابته بفيروس كورونا.

وقال، أمس، النائب الفنلندي، توم باكالين، وهو عضو باللجنة الكبرى ولجنة الشؤون الخارجية، إن الاختبارات أظهرت إصابته بالفيروس. وجارٍ تعقب من كانوا على اتصال به.

وكتبت مارين، على «تويتر»، أنها طلبت من رئيس الوزراء السويدي، ستيفان لوفين، تمثيل فنلندا لبقية القمة التي جرى افتتاحها، أول من أمس.

وعند عودتها إلى فنلندا، ستخضع مارين لفحص وعزل ذاتي، في مقرها الرئاسي.

وكانت مارين (34 عاماً) قد عزلت نفسها في مناسبات عدة، العام الجاري، لكن حتى الآن لم تصب بالفيروس.

 

طباعة